رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء بخبر الافراج الوشيك عن الجاسوس الاسرائيلي جوناثان بولارد بعد سجنه طوال ثلاثين عاما في الولايات المتحدة.وقال نتنياهو كما نقل عنه مكتبه "بعد جهد استمر عقودا، سيتم الافراج في النهاية عن جوناثان بولارد. اننا ننتظر اطلاق سراحه بفارغ الصبر".واعلن محامو بولارد في وقت سابق في واشنطن ان الافراج عنه سيتم في 21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.واضاف نتنياهو "خلال كل الوقت الذي امضاه في السجن، طرحت في شكل منهجي قضية الافراج عنه خلال لقاءاتي واحاديثي مع مسؤولي الادارات الاميركية التي تعاقبت".واوقف بولارد، المحلل المدني السابق في استخبارات القوات البحرية، العام 1985 وحكم عليه العام 1987 لممارسته التجسس لحساب اسرائيل. وكان مؤهلا للافادة من افراج مشروط في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ومن شان قرار الافراج عنه ان ينهي قضية تسببت بتوتر في العلاقات بين واشنطن وحليفها الرئيسي في الشرق الاوسط.

وكتبت وزيرة العدل الاسرائيلية ايليت شاكيد بالعبرية على صفحتها على موقع فيسبوك "ثلاثون عاما من المعاناة ستنتهي في تشرين الاول/اكتوبر بفضل القانون". واضافت "ليس بسبب الاتفاق الكارثي بين الولايات المتحدة وايران بل بسبب القانون".

بدوره، نفى وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان يكون الافراج المشروط عن بولارد مرتبطا باتفاق الرابع عشر من تموز/يوليو حول البرنامج النووي الايراني والذي رفضته اسرائيل بشدة.