اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بزعيمي بريطانيا وفرنسا لحثهما على عدم تخفيف العقوبات المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي قبل محادثات مزمعة بين إيران والقوى العالمية الست.

وقال مسؤول إسرائيلي اليوم السبت إن نتنياهو اتصل هاتفيا برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي فرنسوا أولوند ليخبرهما بأن العقوبات توشك أن تحقق هدفها.

ونقل المسؤول عن نتنياهو قوله "لا ينبغي تخفيف العقوبات قبل أن تفكك إيران برنامجها النووي العسكري - بل العكس. الضغط وحده هو الذي دفع إيران إلى هذه اللحظة ومواصلة الضغط وتعزيزه هو فقط الذي يمكن أن يدفعهم لتفكيك برنامجهم النووي."

والتقى نتنياهو مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الماضي في واشنطن وألقى كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قال فيها إن إسرائيل مستعدة للتحرك وحدها لمنع إيران من الحصول على السلاح النووي.

ويقول الرئيس الإيراني حسن روحاني إن البرنامج النووي لبلاده مخصص للأغراض المدنية ويحاول منذ انتخابه رئيسا في يونيو حزيران تخفيف التوتر مع الغرب في محاولة لتخفيف العقوبات الدولية.

وقلل دبلوماسيون غربيون من أي إشارة إلى أن انفتاح إيران الجديد سيؤدي إلى تخفيف فوري للعقوبات.

لكنهم يأملون أيضا أن تؤدي المحادثات التي ستجرى بين القوى العالمية الست وإيران يومي 15 و16 يونيو إلى توفير فرصة لإحراز تقدم لإنهاء الخلاف المستمر منذ عشر سنوات.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تملك ترسانة نووية.