رغم التقارير التي تفيد أن المفاوضات وصلت إلى مراحل متقدمة، وأن صفقة ثلاثية إسرائيلية- أمريكية- فلسطينية أصبحت على وشك الإبرام خلال الساعات الأخيرة، يبدو أن الجانب الفلسطيني يزيد من الضغوط ويتوعد بالتوجه لمنظمات الامم المتحدة فور انتهاء مهلة المفاوضات في 29 نيسان الجاري.

وقرّر الوفد الفلسطيني للمفاوضات خلال لقاءات عقدها مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أنه يعتزم التوجه إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على اعتراف دولي من قبل مؤسسات إضافية في المنظمة الدولية.

يذكر أن الفلسطينيين حصلوا على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة من قبل الجمعية العمومية. وأصبحت السلطة الفلسطينية عضوا في منظمة يونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة). وأفادت وكالة "معا" بأن القيادة الفلسطينية قررت رفض تمديد المفاوضات حتى نهاية العام من دون اطلاق سراح عدد كبير من الاسرى وتجميد الاستيطان.

وشرع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، اليوم، في جولة تشاورات مع وزراء حزب "ليكود" بهدف إقناعهم بدعم ما أطلق عليه "صفقة بولارد". وتهدف لقاءات نتنياهو إلى حشد الدعم اللازم للصفقة المتبلورة والتي تشمل الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين في المرحلة الأولى، ومن بينهم 12 أسيرا يحملون الجنسية الإسرائيلية من أجل تمديد المفاوضات مع الفلسطينيين.

وإضافة إلى الدفعة الأخيرة، ستطلق إسرائيل سراح 400 أسير فلسطيني تبقى على أحكامهم وقت قصير، من بينهم نساء وأطفال. وأفادت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية بأن الصفقة لن تضمن تجميد الاستيطان في مناطق الضفة الغربية كما جاء في وسائل إعلام عربية وإسرائيلية من قبل.

وأوردت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني أن مسؤولا إسرائيل رفيعا، مطلعا على المفاوضات، أكد إطلاق سراح جوناثان بولارد قريبا. وحسب المسؤول ذاته، لا يوجد اتفاق حول تجميد البناء في المستوطنات الموجودة الضفة الغربية والقدس، إنما ستقلّل إسرائيل من عطاءات البناء في المستوطنات. وأضاف المسؤول أن الأسير مروان البرغوثي، والذي يطالب الجانب الفلسطيني إطلاق سراحه، سيبقى في السجن الإسرائيلي.

ومن المتوقع أن تتيح الصفقة تمديد المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين حتى نهاية عام 2014.

وقالت مصادر رسمية في الولايات المتحدة لوكالات الأنباء الأجنبية إنه سيفرج عن بولارد خلال الأسابيع القريبة، إذ يتوقع أن يُطلق سراحه قبل عيد الفصح اليهودي والذي يبدأ منتصف الشهر الجاري.