اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاوروبيين الذين اجتمعوا مساء الاثنين في روما مع وزير الخارجية الاميركية جون كيري بدعم الفلسطينيين الذين يريدون التوجه الى الامم المتحدة. وقال نتنياهو في بيان "اقدر كثيرا الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الاميركي للحؤول دون حصل اي تدهور في المنطقة".

ولكنه اضاف ان "محاولات الفلسطينيين وعدد من الدول الاوروبية بفرض شروط على اسرائيل لن تؤدي الا الى تدهور الوضع الاقليمي وستضع اسرائيل في خطر".

وكان نتنياهو قد اجرى الاثنين في روما محادثات لحوالى ثلاث ساعات مع كيري الذي اجتمع مساء في مطار اورلي بباريس مع نظرائه الفرنسي لوران فابيوس والبريطاني فيليب هاموند والالماني فرانك-ولتر شتاينماير.

وعبر نتنياهو عن رفضه اي محاولات فلسطينية لوضع جدول زمني لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية في غضون عامين من خلال مشروع قرار في الامم المتحدة.

ومن ناحيته، قال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية في ختام الاجتماع الرباعي في باريس"قلنا بوضوح خلال هذه المحادثات مع محاورينا ان هناك بعض الاشياء التي لا يمكننا ابدا الدفاع عنها" ملمحا الى ان الولايات المتحدة ليس مستعدة للقبول بالمطالب الفلسطينية.

وقررت القيادة الفلسطينية مساء الاحد التوجه الى مجلس الامن الدولي لطلب التصويت على مشروع قرار لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية منذ العام 1967. وصرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين قبيل اجتماعه بنظرائه الالماني والبريطاني والاميركي، ان فرنسا تسعى للتوصل الى "حل يجمع" في اطار الحراك الدبلوماسي داخل الامم المتحدة بشأن النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

واوضح لوكالة فرانس برس "اذا قدم الفلسطينيون (الى مجلس الامن الدولي) النص الذي بين ايديهم فان الاميركيين اعلنوا انهم سيستخدمون الفيتو ضده. وبالتالي فان هذا القرار لن يقبل، كما ستكون هناك على الارجح اجراءات رد فعل من الجانب الفلسطيني".واضاف "ان ما نريده نحن هو التوصل الى حل يجمع" مختلف الاطراف.

وبدأت فرنسا منذ اسابيع مشاورات مع لندن وبرلين ثم واشنطن وعمان لاعداد نص توافقي يحصل على تاييد اعضاء مجلس الامن ال 15.

وسيدعو مشروع القرار الى استئناف سريع للمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية المتوقفة منذ الربيع، على قواعد اساسية مثل التعايش السلمي بين دولة فلسطينية واسرائيل لكن دون تحديد تاريخ لانسحاب الاحتلال الاسرائيلي من الاراضي الفلسطينية.

ومن المقرر ان يجتمع فابيوس الثلاثاء في باريس بالامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

ويلتقي كيري الثلاثاء في لندن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على امل احتواء الازمة السياسية.