قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، في أول مقابلة تلفزيونية له بعد فوزه في الانتخابات الإسرائيلية، وضمان استمرار حكمه في إسرائيل، لشبكة "إن بي سي" الأمريكية: "لم أغيّر سياستي ولم أتراجع عن خطاب "بار إيلان" عام 2009، حين دعيت إلى إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية".

وأضاف نتنياهو أن الواقع على الأرض هو الذي تغيّر، موضحا "رفض أبو مازن الاعتراف بيهودية إسرائيل ووقّع اتفاق مصالحة مع حركة حماس". وأضاف "أنا لا أريد حل الدولة الواحدة، لكن لكي نحقق "حل الدولتين" يجب أن تتغير الظروف على الأرض" مشيرا إلى انه يجب على أبو مازن قطع العلاقات مع حماس.

وكان نتنياهو قد صرّح خلال مقابلة للإعلام الإسرائيلي قبيل يوم الانتخابات الإسرائيلية قائلا "لن تقام دولة فلسطينية في عهدي"، ما فسره كثيرون تراجعا عن خطاب "بار إيلان"، وأثار حيرة لدى الأمريكيين والفلسطينيين إن كان نتنياهو دفن "حل الدولتين".

وأضاف نتنياهو في المقابلة أنه يتوقع من الولايات المتحدة أن تعارض خطوات أحادية الجانب قائلا "لا يمكن فرض السلام. يجب ممارسة الضغط على الفلسطينيين لكي يبدون التزامهم لعملية السلام".

وعن السؤال حول تصريحاته "العنصرية" بخصوص النخابين العرب في إسرائيل خلال معركته الانتخابية، حيث حذَر نتنياهو من أنهم "يتدفقون بأعداد كبيرة إلى صناديق الاقتراع"، أجاب نتنياهو: "لست عنصريا- أشعر بالفخر أنني رئيس حكومة لكل الإسرائيليين- عربا ويهودا على حد السواء".