في أي مقعد من الطائرة يُسافر بنيامين نتنياهو إلى أوروبا؟ تدل رحلات رئيس الحكومة السابقة إلى خارج البلاد على ميله للمقاعد الفاخرة، التي تتضمن كل الإضافات والدلال التي تتميز بها الدرجة الأولى. في السنوات الأخيرة، شهدت وسائل الإعلام الإسرائيلية حالة من الامتعاض على ما اعتُبرت تصرفات فيها تبذيرًا من قبل ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلي.

على سبيل المثال، في أيار 2013 كُشف النقاب عن أنه في رحلات نتنياهو إلى الخارج تم استئجار سرير، نزولاً عند طلب نتنياهو، حيث لم يكن ليكتفي بمقاعد الدرجة الأولى. تكلفة السرير، كما ذُكر، نصف مليون شاقل.

وجاء رد ديوان رئيس الحكومة أن رئيس الحكومة بحاجة للسرير لكي يتسنى له أن يرتاح ويكون مُستعدًا في مهامه الدبلوماسية بعد الرحلات الطويلة، ولكن، حينها كُشف النقاب عن أن نتنياهو استخدم السرير باهظ الثمن أيضًا خلال رحلاته القصيرة من إسرائيل إلى برلين أو إلى باريس، التي تستمر بضع ساعات وكانت تتم في ساعات ما بعد الظهر. أصدر نتنياهو أمرًا لديوانه، بعد انتشار هذه الأخبار، بعدم استئجار السرير له في الرحلات القصيرة إلى أوروبا.

نتنياهو وزوجته سارة يصلان إلى نيويورك (Flash90/Kobi Gideon)

نتنياهو وزوجته سارة يصلان إلى نيويورك (Flash90/Kobi Gideon)

فضلًا عن ذلك، في الماضي، انتشرت شكوك تقول إنه حين كان نائب كنيست، استخدم نتنياهو بشكل غير قانوني تمويلاً من رجال أعمال بريطانيين وأمريكيين لدفع تكاليف رحلاته الكثيرة خارج البلاد. تم التحقيق بهذه القضية من قبل مراقب الدولة، وبنهاية الأمر تم إقفال الملف من قبل المستشار القضائي للحكومة بعد أن وُجد أن نتنياهو غير متورط بذلك الأمر.

مقعد نتنياهو في الطائرة (باراك رافيد، تويتر)

مقعد نتنياهو في الطائرة (باراك رافيد، تويتر)

ولإصلاح ذلك الانطباع السيء عنه، برحلته إلى روما اليوم سيستقل نتنياهو الدرجة العادية، على مقعد عادي تمامًا. غرد الصحفيان باراك رافيد وأودي سيغل، اللذان يرافقان نتنياهو برحلته، على حسابهما في تويتر ووضعا صورًا لهما من الطائرة الصغيرة البسيطة، وفيها يظهر المقعد الذي يجلس نتنياهو فيه خلال رحلته.

وأضاف سيغل، مراسل الشؤون السياسية في القناة الثانية الإسرائيلية، في تغريدة له عبر تويتر: "هكذا تكون الحال وقت الانتخابات". على حد أقواله، حقيقة أن نتنياهو يكتفي، بغير عادته، بخدمات الرحلات الأساسية تُشير إلى رغبته بأن يقول للناخب الإسرائيلي بأنه لا يُبّذر أموال الجمهور.

طائرة نتنياهو (باراك رافيد، تويتر)

طائرة نتنياهو (باراك رافيد، تويتر)