عبّرت جهات دينية في إسرائيل عن غضبها على رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لكونه تناول الطعام مع نظيره الإيطالي، ماتيو رينزي، في مطعم لا يفي بأحكام الحلا

نتنياهو يأكل في مطعم غير حلال ويثير غضب المتدينون

ل والحرام بحسب الدين اليهودي.

نشر موقع "كيكار هشبات" المنتمي إلى الجمهور الحاريدي في إسرائيل، والذي يعتبر الجمهور الأكثر تديّنا، أمس أنّ المطعم الذي تناول فيه نتنياهو الطعام مع رينزي يُقدم "أرانب، قواقع وجراد البحر"، والتي تعتبر مأكولات نجسة بحسب اليهودية. وتُقدّم في هذا المطعم أيضًا وجبات لحم الخنزير، المحرّم هو أيضًا تناوله عند اليهود.

وقال مسؤولون متدينون بارزون أجرى معهم الموقع مقابلة: "توقعنا من رئيس الحكومة الإسرائيلي الذي يمثّل في زيارة رسمية دولة اليهود أن يتصرّف بشكل رسمي وألا يتناول الطعام على العام في مطعم كهذا. توقعنا من نتنياهو أن يحفظ الكرامة للتراث وللدين اليهودي".

اسم المطعم، الذي يقع في مدينة فلورنسا، هو "إنوتكا فينكيوري" ويعتبر أحد أفضل المطاعم في العالم. وقد ظهر في السنوات الأخيرة بشكل دائم تقريبا في تصنيف أفضل 50 مطعما في العالم، وفاز بثلاثة من نجوم ميشلان المرموقة.

ولدى النظر في قائمة طعام المطعم يظهر أنّ معدّل سعر الوجبة الرئيسية في قائمة الطعام يصل إلى نحو 80 يورو، بينما تكلّف الحلوى نحو 30 يورو.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتناول فيها نتنياهو الطعام في مطعم لا يحرص على قوانين الطعام اليهودية. في السنة الماضية لدى زيارته إلى نيويورك تناول نتنياهو الطعام مع الملياردير اليهودي شيلدون أديلسون، الذي يُعتبر راعيه، في مطعم غير موافق للشريعة اليهودية، وحينها أثار غضبا كبيرا في أوساط المتديّنين أيضًا.

ردّ نتنياهو في ذلك الحين في مقابلة مع الإعلام الإسرائيلي وقال إنّه لا يأكل المأكولات غير الحلال سواء في المناسبات الخاصة وفي المناسبات العامة، وقال: "أنا أحرص على ذلك وهكذا أتصرف، وأعتقد أنّه من الصواب القيام بذلك، حتى كرئيس لحكومة إسرائيل. ولكن سوى ذلك، هكذا نتصرّف كعائلة يهودية".