التقى رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم (الإثنين) برئيس الحكومة الفرنسي مانويل فالس، وقال له إنّه يرفض مبادَرة السلام الفرنسيّة، هذا ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية. رغم ذلك، أعرب نتنياهو عن استعداده لتعزيز المحادثات مع الفلسطينيين والالتقاء بعباس.

"أقترح عقد مؤتمر بديل، ألتقي فيه مع أبو مازن، ويُطرح كل شيء على الطاولة – حتى موضوع المستوطنات"، كما قال نتنياهو في تصريح مشترك مع نظيره الفرنسي. "لا جدوى من المبادرة، أنا أؤيد المفاوضات المباشرة، ومستعد للالتقاء بأبو مازن في أي وقت وأي مكان، وفي باريس أيضًا".

وقال نتنياهو إنّه مستعد لتفريغ جدول أعماله والسفر إلى باريس هذا الأسبوع أيضًا. "إنه اقتراح مفتوح، آمل أنكم أنتم والفلسطينيون تتخذون زمام الأمور".

وفي الأسبوع الماضي، وفي افتتاح جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، انتقد نتنياهو مبادَرة السلام الفرنسيّة لعقد مؤتمر إقليمي من أجل استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، قائلا: "الطريقة الوحيدة لتعزيز السلام الحقيقي هي إجراء مفاوضات مباشرة بيننا وبينهم، من دون شروط مسبقة".

"أظهرت تجاربنا التاريخية أنّنا من خلال المفاوضات المباشرة فقط حققنا السلام مع مصر، ومع الأردن"، أكمل نتنياهو. "كل محاولة أخرى ستبعدنا عن السلام فقط وتعطي الفلسطينيين فتحة للهروب لتجنّب مواجهة جذور الصراع، أي عدم الاعتراف بدولة إسرائيل".