عاد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من مؤتمر منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس، وأبلغ، صباحًا، الحكومة الإسرائيلية بخصوص الإنجازات الإسرائيلية خلال القمة. "الأخبار السارة هي أن إسرائيل مطلوبة"، قال نتنياهو للوزراء. خلال الرحلة، ركز نتنياهو اهتمامه على تعزيز مكانة إسرائيل بمجال حماية السايبر، حيث تعتبر قوة عالمية في هذا المجال.

وأشار نتنياهو إلى أنه التقى في دافوس مع قادة دول، وأن الجميع تحدثوا عن مسألة تقدم العملية السياسية مع الفلسطينيين. وأوضح نتنياهو ذاته أن إسرائيل شريكة برغبتها بتقدم العملية، مع الحفاظ على المصالح الإسرائيلية. "الرغبة موجودة"، أكد نتنياهو للوزراء.

وبخصوص المسألة الإيرانية، تطرق نتنياهو لخطاب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في المؤتمر. انتقد رئيس الحكومة قول روحاني بأنه يريد إقامة علاقات دبلوماسية سليمة مع كل دول الشرق الأوسط، لكنه رفض الإجابة على أسئلة وجهت إليه بخصوص إسرائيل.

وأشار نتنياهو إلى مسألة الاتفاق بين الغرب وبين إيران قائلا: "لا يمكن لأي تسوية دائمة مع إيران أن تنجح". "وكان روحاني قد قال في خطابه إن إيران لن تفكك ولو جهاز طرد مركزي واحد"، اقتبس نتنياهو من كلام الرئيس الإيراني، وقال إن معنى ذلك هو أن إيران لن تحترم أي اتفاق بينها وبين الغرب.

بعد أن بات اتفاق جنيف بين إيران وبين الدول الغربية حقيقة دامغة، تشير التقديرات في إسرائيل إلى أن نتنياهو يركز جهوده الدبلوماسية بتجنيد الدعم لإبقاء العقوبات على إيران كما هي. قال نتنياهو اليوم بهذا الخصوص إن "وزير الخارجية كيري قال إن الولايات المتحدة ستعمل على الإبقاء على العقوبات المفروضة وهذا تصريح هام علينا فحصه".

في هذه الأثناء، صرحت وزارة الخارجية السويسرية بأن بلادها سترفع قريبًا العقوبات التي فرضتها على إيران، وهذا بعد إعلان الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن رفع جزء من تلك العقوبات. وقد أعلن ذلك الخبر بختام لقاء جمع الرئيس السويسري وروحاني. صرح الناطق باسم وزارة الخارجية قد بأن وزارة المالية السويسرية ستطلب قريبًا من الحكومة رفع العقوبات رسميًا وهذه الخطوة قد تتم "في الأسابيع القريبة". حظي هذا القرار بالترحيب في أوساط اقتصادية في سويسرا.