لقاء تاريخي في القدس بين رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية المصري، سامح شكري: وصل وزير الخارجية المصري إلى القدس، اليوم الأحد، في زيارة هي الأولى لشخصية مصرية مرموقة منذ عام 2007، حيث رحّب به رئيس الحكومة الإسرائيلي قائلا "نحن سعداء بك في القدس" وأضاف "أرحب بالمبادرة الرئيس السيسي لتحقيق السلام مع الفلسطينيين وفي المنطقة".

ودعا نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك وعلني مع الوزير المصري، الجانب الفلسطيني إلى أن يحذو حذو مصر والأردن وأن يختار مسار التفاوض" وأضاف "هذا المسار الوحيد الذي يمكنه أن يسوي الخلافات وأن يحقق السلام على أساس حل الدولتين لشعبين".

وشكر شكري رئيس الحكومة الإسرائيلي على إجراء اللقاء قائلا إن زيارته في إسرائيل تأتي في لحظة مهمة بالنسبة لمصر والشرق الأوسط وأضاف " الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ما زال قائما أكثر من نصف قرن، وحصد آلاف الضحايا".

وشدد على حق الفلسطينيين في بناء دولة مستقلة على حدود 1967، عاصمتها القدس، وعلى حق الإسرائيليين بأن ينعموا بأمان وسلام". وأشار وزير الخارجية المصري أن زيارته تأتي في إطار المساعي المصرية من أجل تحقيق السلام في المنطقة، والمنبثقة من مسؤولية مصر فيها". وأكد شكري أن عملية السلام من شأنها أن تؤثر إيجابا على المنطقة برمتها.