"داعش هي حماس وحماس هي داعش": ألقى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو مساء اليوم (الإثنين) في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وخصّص غالبية كلامه لتهديد الإسلام المتطرف.

"جئت لأتحدث عن المخاطر وعن الفرص"، هذا ما قاله نتنياهو في افتتاحية خطابه. "جئت لمحاربة الأكاذيب ضد إسرائيل وضد الجنود الذين يدافعون عنها". بحسب كلامه: "مواطنو إسرائيل يصلّون من أجل السلام، ولكن أمل العالم بالسلام يعيش في خطر لأنّنا نرى الإسلام المتطرف يعمل في كل مكان".

"بالنسبة للإسلاميين، فإنّ السياسة عالمية. الهدف النهائي هو السيطرة على العالم. ربما يبدو هذا التهديد مبالغًا فيه، لأنّه يبدأ صغيرًا، كالسرطان الذي يهاجم جزءًا معيّنا من الجسم. ولكن من دون علاج، فإنّ السرطان ينتشر لمناطق أوسع. من أجل الدفاع عن الأمن والسلام في العالم، علينا أن نستأصل هذا السرطان، قبل أن يصبح الوقت متأخرًا".

حسب كلام نتنياهو، فإن الهدف المباشر لحماس هو القضاء على إسرائيل، ولكن لديها هدف أوسع يتوافق مع أهداف تنظيم الدولة الإسلامية: "حماس وداعش هما فرعان لنفس الشجرة السامة"، وأوضح: "السؤال هو هل سينجح الإسلام المتطرف في تحقيق طموحاته".

وفي تتمة خطابه تطرق رئيس الحكومة إلى الحرب في قطاع غزة، وقال للجمهور في القاعة: "إنّ معركتنا ضدّ حماس هي معركتكم أيضًا". حسب كلامه، تستخدم حماس المدنيين كدرع بشري. ولم تهاجم إسرائيل المدنيين في غزة عمدًا. وأضاف: "نحن نأسف على أي مدني يصاب".

نتنياهو خلال خطابه فب الأمم المتحدة (AFP)

نتنياهو خلال خطابه فب الأمم المتحدة (AFP)

أضاف نتنياهو بأنّه مستعد لتسوية تاريخية مع الفلسطينيين وأنه يرى تغييرًا في الأفق وفي تعامل الدول العربية المعتدلة مع إسرائيل، والتي كانوا يعتبرونها منذ وقت قريب دولة عدوّة ويرون أفقًا من المصالح المشتركة في الحرب على الإرهاب العالمي. وقد أضاف نتنياهو أنّ إسرائيل ستربط المصالح الإقليمية مع الدول العربية لتقديم عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير قبل الخطاب إنّ نتنياهو سيردّ في تصريحاته بشكل "حادّ كالشفرة" على خطاب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي ألقى خطابه أمام الجمعية العامة يوم الجمعة الأخير. اتهم عباس في خطابه إسرائيل بتنفيذ "إبادة جماعية" في حرب قطاع غزة، وقد أعلن أنّ الفلسطينيين سيعملون في الساحة الدولية من أجل التوصل إلى محاكمة الإسرائيليين المسؤولين عن تنفيذ جرائم الحرب.

وقد عبّر نتنياهو، الذي هبط أمس في نيويورك، عن احتجاجه على تصريحات عباس أمام وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي التقى به الليلة الماضية لتناول طعام العشاء.