كشفت مجلة "تايم" الأمريكية الشهيرة، اليوم الخميس، عن قائمة ال100 شخصية الأكثر تأثيرا للعام 2015، حيث تضمنت القائمة زعماء دول بارزين، ومشاهير وفنانين. واختارت الصحيفة السياسي الإسرائيلي الأكثر نفوذا ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ضمن القائمة، كما أنها طلبت من رئيس الحكومة الأسبق، إيهود باراك، أن يكتب عن نتنياهو علما أن باراك صديق مقرب من نتنياهو، قد وعمل إلى جانبه في السابق.

وكتب باراك عن نتنياهو تحت عنوان "الباقي الإسرائيلي" (Israel's Survivor)، أنه يعرف نتنياهو منذ خدمتهم العسكرية وقد شهده في مواقف حربية حرجة، أبدى نتنياهو خلالها حزما وعزما في القتال والقيادة، وهو بعيد أن يكون "جبانا" كما وصفه البيت الأبيض في وقت سابق.

ولم يخلُ وصف باراك من النقد لسياسة نتنياهو، حيث كتب أن نتنياهو السياسي طوّر مع مرور الزمن نمطا قياديا يرتكز على التشاؤم وعدم المبادرة. وكتب باراك أن "نتنياهو على حق بشأن إيران والأخطار الكامنة في الشرق الأوسط" مضيفا "لكنه يفشل في اغتنام الفرص، وبالنسبة للقضية الفلسطينية فهو لا يكترث بها بشكل صارخ".

ونصح باراك نتنياهو بأن يحسن علاقاته مع الرئيس الأمريكي أوباما خلال فترة حكمه القادمة، إلى جانب انتهاج خط حازم ضد إيران وسياسة التوسع التي تنتهجها في المنطقة بالتحالف مع القوات المعتدلة في المنطقة، حتى لو أقتضى الأمر توجيه ضربة عسكرية لإيران.

وتضمنت قائمة "تايم"، إلى جانب السياسي الإسرائيلي، قادة بارزين من العالم وعلى رأسهم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي، باراك أوباما، والمشرحة الديموقراطية، هيلاري كلينتون، وكذلك المشرح الجمهوري ديب بوش، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، والحاكم الكوبي كاسترو.

أما الشخصية التي زيّنت الصحفة الأولى للمجلة فكانت المطرب الأمريكي المشهور، الذي زار إسرائيل قبل وقت قصير برفقة زوجته كيم كارداشاين، وهو كنيا وسيت.