قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس إن إيران تسعى لصنع صواريخ عابرة للقارات يمكن أن تضرب الولايات المتحدة يوما ما.

وقال لمحطة تلفزيون سي.بي.إس نيوز "لا يطورون تلك الصواريخ العابرة للقارات من أجلنا. يمكنهم الوصول إلينا بما لديهم. إنها من أجلكم."

واضاف "المخابرات الأمريكية تعلم مثلنا أن إيران لا تطور الصواريخ العابرة للقارات من اجل الوصول لإسرائيل. إنهم يريدون الوصول لأبعد منها."

وأبدت الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى اهتماما متزايدا بالحوار مع الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني رغم أن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال اليوم إن على إيران أن تثبت أولا أنها مستعدة لإنهاء المواجهة بشأن برنامجها النووي.

وظهرت قضية الصواريخ العابرة للقارات أول مرة بعد انفجار وقع في 2011 في قاعدة عسكرية إيرانية قال مسؤولون إسرائيليون إنه مرتبط بجهود لصنع صاروخ يصل مداه إلى عشرة آلاف كيلومتر وهو مدى كاف للوصول إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون إسرائيليون في مطلع 2012 إن إيران تحتاج إلى عامين أو ثلاثة لامتلاك مثل تلك الصواريخ التي يمكنها ضرب الولايات المتحدة.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي كبير ردا على سؤال بشأن تعليقات نتنياهو اليوم الخميس إن خطر الصواريخ الايرانية العابرة للقارات ليس وشيكا حتى الآن.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "سيستغرق الأمر بضع سنوات قبل أن تمتلك إيران الصواريخ المتعددة المراحل."

وقال نتنياهو لسي.بي.إس نيوز إنه ليس قلقا من أن تبدو تحذيراته حادة أكثر من اللازم في ظل جهود الولايات المتحدة والدول الأخرى للتفاوض مع إيران.

وقال "ينبغي أن تكون السياسة المتبعة ... هي عدم السماح لإيران بالخروج باتفاق جزئي تقدم خلاله تنازلات شكلية."

وفي مقابلة أخرى حذر نتنياهو أيضا من أن جهود إيران لصنع الصواريخ العابرة للقارات تهدف بوضوح إلى نقل رؤوس نووية.

وأضاف في المقابلة مع تلفزيون إن.بي.سي من المنتظر إذاعتها في وقت لاحق اليوم الخميس "تلك ... الصواريخ المتعددة المراحل العابرة للقارات لها غرض واحد فقط في العالم. الغرض الوحيد منها هو تسليحها برأس نووي.