وتحدث رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في معرض تطرقه إلى الأحداث في الشمال وإلى الأحداث في سوريا قائلا: "قبل وقت قصير تم إطلاق قذائف من الأراضي اللبنانية باتجاه الجليل الغربي. نحن نعمل على كل الجبهات - في الشمال وفي الجنوب، بهدف الدفاع عن مواطني إسرائيل من هذه الهجمات. نحن نقوم بتفعيل وسائل متنوعة، منها دفاعية ومنها وسائل إحباط، ونحن نعمل بمسؤولية. سياستنا واضحة: الدفاع والإحباط. سيعرف كل من يحاول إيذاءنا أننا سنؤذيه".

وقد تطرق رئيس الحكومة أيضا إلى الأحداث الأخيرة في سوريا قائلا: "تثير التقارير الواردة من سوريا حول استخدام الأسلحة الكيماوية إمكانية ارتكاب النظام جريمة نكراء ضد مواطنيه. هذا العمل يُضاف إلى الجرائم الفظيعة التي ينفذها النظام السوري بمساعدة إيران وحزب الله ضد المواطنين السوريين". وقد رد نتنياهو أيضا منتقدًا الأمم المتحدة، قائلا: "إنها سخافة أن محققي الأمم المتحدة، المتواجدين الآن في دمشق للتحقيق بإمكانية استخدام الأسلحة الكيماوية، يُمنعون من قبل النظام السوري من الوصول إلى المناطق المنكوبة. يجب أن نفهم أن سوريا هي مختبر التجارب الإيراني. إيران تتابع جيدا رد فعل العالم على جرائم سوريا وحزب الله، ذراعها الأمامية. تثبت الأحداث الأخيرة أنه لا داع أن تكون لدى الأنظمة الأخطر في العالم الأسلحة الأخطر في العالم".

ويقدر عضو الكنيست نحمان شاي، الذي عمل ناطقا بلسان الجيش الإسرائيلي سابقا، أن الحديث يجري عن عملية تم توجيهها من قبل سوريا "السوريون تصرفوا بسرعة وبإصرار مستخدمين حلفائهم، حزب الله، بهدف تحويل مسار الضغط الدولي عن الهجوم بالغاز وذبح الأولاد في دمشق. إنها ألعوبة قديمة وقذرة، يجب ألا تخدعنا. إسرائيل يجب أن تزاول نشاطها بحذر وبمسؤولية. وحقا، الدفتر مفتوح واليد تكتب".

وقد شاركه الرأي أيضا عضو الكنيست هرتسوغ "تحدثت الآن مع رؤساء السلطات المحلية من منطقة الشمال. جميعهم يعملون بانضباط والجمهور يتصرف تصرفا ممتازا كالعادة. من الواضح لي تماما أن جهات هدفها تحويل الانتباه عن الوضع الفظيع السائد في سوريا هي من نفذت العملية".

(Kobi Snir/FLASH90)

(Kobi Snir/FLASH90)

وقد تطرق أرييه هرتسوغ، وهو من ترأس في الماضي الإدارة المسؤولة عن تطير صاروخ "حيتس" إلى الهجوم بالصواريخ والاعتراض الناجح للقبة الحديدية قائلا: "توجد لدى إسرائيل عدة مستويات من الدفاع. اثنان ميدانيان واثنان قيد التطوير. للتهديدات بعيدة المدى من إيران وقصيرة المدى من غزة ولبنان. آمل في أن لا يتم تنفيذ هجمات أخرى، ولكن قدرتنا الدفاعية تبدو جيدة". وقال في تطرقه المفصل إلى القبة الحديدية "القبة الحديدية فعالة جدًا، ولكن لا توجد لدينا الكثير من المنظومات. هناك تغيير كبير مما كان عليه الأمر في حرب لبنان الثانية، التي كنا فيها ملزمون بمهاجمة مجمعات القذائف بهدف الدفاع عن أنفسنا، لأنه في ذلك الوقت لم تكن لدينا القدرة على اعتراض الصواريخ. هذه القدرة موجودة لدينا اليوم ولدينا القدرة على الدمج بين الدفاع والهجوم".

وقد شرح هرتسوغ أن الصور التي بدت كسقوط بجوار أماكن مأهولة، لم تكن عمليًا إصابة قذيفة "الشظايا التي وقت بجانب البلدة كانت محرك الصاروخ. لقد نجح الاعتراض وقضى على رأس القذيفة".