قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم خلال جلسة في لجنة الخارجية والأمن في الكنيست إنّ دولة إسرائيل تدرس تطوير تطبيق للهواتف النقالة والذي يمكّن كل مواطن من الاتصال على الفور بقوى الأمن والإنقاذ الإسرائيلية في حالة وقوع حادث إرهابي.

وخلال الجلسة تحدث نتنياهو مع أعضاء الكنيست عن موجة العنف الحالية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتحدث عن رؤيته للمستقبل. قال نتنياهو إنه لا يريد دولة ثنائية القومية إسرائيلية وفلسطينية، ولكنه أضاف إنّه "في هذا الوقت يجب السيطرة على كل الأراضي في المستقبل المنظور". هذا ما نقله صحفي "هآرتس" باراك ربيد عن مسؤولين حضروا الجلسة.

وبحسب المنقول من التقرير، فقد أجاب نتنياهو أعضاء كنيست من أحزاب اليمين ممن طالبوه أن يرفض بشكل قاطع كل إمكانية للتفاوض مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، واستبعاد إقامة دولة فلسطينية. قال نتنياهو: "نحن لا نتحدث مع بن لادن أو مع داعش، ولكنني فعلا سأتحدث مع من لا يدعو إلى إبادتنا"، وأضاف أنّه مستعد لتقسيم البلاد مع الفلسطينيين، ولكن الفلسطينيين هم من لا يرغب بذلك.

وأضاف في كلامه إلى أعضاء الكنيست من المعارضة: "أنتم تظنون أنّ هناك عصا سحرية ولكني لا أؤمن بذلك. يسألونني إذا كنا سنعيش بالسيف إلى الأبد، والإجابة هي نعم. هناك في منطقتنا تيارات دينية وإسلامية لا تتعلق بنا".

وبعد وقت قصير، في خطابه في حفل ذكرى مناسبة مرور 20 عاما على اغتيال رابين قال نتنياهو: "التحدّي المباشر في هذه الأيام هو الحرب ضدّ التآمر والكذب، ضدّ السكين والحجر". وكرّر قائلا إنّ إسرائيل لا تُغيّر الوضع القائم في الحرم الشريف، وأضاف: "كل واحد منّا يدرك أنّ دور إسرائيل هو الحفاظ على أماكن العبادة والحفاظ على الوضع القائم".