"إننا عازمون على الحفاظ على الهدوء في الجنوب ونقوم بهذا بواسطة سياسة الإحباط المُسبق والرد بقوة على من يحاول إلحاق الأذى بنا"، هذا ما قاله رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، تعليقًا على استهداف أحمد سعد وهو خبير منظومة الصواريخ التابعة للجهاد الإسلامي في غزة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (DAVID FURST / AFP)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (DAVID FURST / AFP)

أضاف نتنياهو: "أنصح حماس بالتفكير بسياستنا هذه". صرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قائلا: "شارك أحمد سعد خلال الأيام الأخيرة في عمليات إطلاق الصواريخ على مناطق إسرائيلية وعلى التخطيط لعمليات إطلاق نار عشوائية". أضاف المتحدث: "كان سعد مسؤولا عن إطلاق الصواريخ نحو عسقلان يوم الخميس المنصرم وشارك أيضًا في عمليات إطلاق نار عشوائية خلال عملية "عامود السحاب" وكذلك في التصعيد الذي حدث عام 2012. قام سعد أيضًا، خلال الأيام الأخيرة، بالتخطيط للمزيد من عمليات إطلاق النار تجاه إسرائيل".

سقط في إسرائيل ليلا صاروخ أطلق من قطاع غزة بعد أن تم إطلاق ستة صواريخ على مدينة عسقلان الليلة بين يومي الأربعاء والخميس. تم إطلاق 16 صاروخًا من غزة نحو إسرائيل منذ بداية شهر كانون الثاني، أي ما يعادل صاروخ في اليوم. إن الجهات المسؤولة عن إطلاق الصواريخ هي كتائب متطرفة من الجهاد الإسلامي والجهاد العالمي.

ازدادت الشكاوى في إسرائيل مؤخرًا حول أن حركة حماس لم تلتزم بالاتفاقية التي عقدت بعد عملية "عامود السحاب" قبل أكثر من عام. يعتقد مسؤولون إسرائيليون أن قدرة التأثير المصري على حماس بقيادة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي محدودة جدًا مقارنة بقدرة الرئيس المعزول محمد مرسي. رغم  أن حماس ليست معينة بالتصعيد الأمني  ضد إسرائيل، إلا أن ذلك يبدو أنه يحدث.