صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو اليوم (الثلاثاء)، أن توقيع صفقة سيئة مع إيران سيؤدي إلى نشوب حرب. جاء هذا التصريح اليوم في الكنيست، في إطار مناقشة قضية ضائقة السكن.

يجدر الذكر، أن نتنياهو صرح بما يتعلق بالشأن الإيراني قائلا: "إنه لا يوجد احتمالان فقط، صفقة سيئة أو حرب، إلا أنه هنالك احتمال ثالث وهو: استمرار الضغط عن طريق العقوبات"، وأضاف: "يمكنني القول أنه في حالة إبرام صفقة سيئة سيؤدي إلى نتيجة غير مرغوب بها. لا يوجد أي سبب للتسرع والخضوع لإملاءات إيران، فهي تشهد وضعًا اقتصاديًا سيئًا جدًا وهذا من مصلحة الجهات الضاغطة اقتصاديًا، على إيران.

وقد تطرق نتنياهو أيضًا إلى جولة المحادثات الثانية مع إيران، الجارية في هذه الأيام في جنيف، قائلا: "يمكن تحقيق صفقة جيدة مع إيران ونزع السلاح النووي منها، وهذا ليس عن طريق المحادثات معها في جنيف"، وأضاف: "الآن يوجد فجوة كبيرة في العقوبات، حيث أن وجود هذه الفجوة من شأنه أن يقلص من حدة هذه العقوبات".

بالمقابل صرح رئيس الوكالة النووية في الأمم المتحدة، أنه لا يوجد أي "تغيير جذري" في برنامج إيران النووي في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بعد انتخاب الرئيس المعتدل نسبيًا لإيران، حسن روحاني. يوكيا أمانو، رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، صرح لوكالة الأخبار "رويترز": إن إيران مستمرة في تخصيب اليورانيوم الذي بحوزتها إلى درجة 20%. وأضاف أمانو أنه "يوجد الكثير من الوقت" حتى تكمل إيران جميع أعمالها في الموقع النووي براك.