نشر ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية بيانا رسميا، ردا على المقابلة التلفزيونية التي أجراها الرئيس الإيراني حسن روحاني لشبكة إن بي سي الأمريكية، معلنا أن بلاده لا تريد أن تطور السلاح النووي. وورد في البيان رد رئيس الحكومة نتنياهو والذي قال "الإيرانيون ينشرون الخدع في وسائل الإعلام لكي تواصل أجهزة الطرد المركزية عملها".

وأردف نتنياهو "اختبار روحاني لن يكون من خلال أقواله، إنما من خلال أعمال النظام الإيراني، والذي يواصل دفع البرنامج النووي قدما بينما يقدم روحاني المقابلات التلفزيونية".

وأوضح ديوان رئيس الحكومة الخطوات التي تعدّها إسرائيل أفعالا حقيقية لإنهاء برنامج إيران النووي وهي: وقف كافة نشاطات تخصيب اليورانيوم، إخراج كافة كميات اليورانيوم المخصب من الدولة، إغلاق منشأة التخصيب في قم، ووقف مسار إنتاج البلوتونيوم". وجاء في البيان أن إسرائيل تتوقع من المجتمع الدولي أن يواصل الضغط على إيران حتى تنفيذ الخطوات المذكورة.

وشكّك رئيس الحكومة نتنياهو بجديّة نوايا إيران، بناء على تاريخ الرئيس الإيراني حسن روحاني. وقال نتنياهو إن روحاني كذب في السابق فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي "يجب ألا يخدع المرء بكلمات رئيس إيران المضللة"، موضحا "لقد افتخر روحاني ذاته في الماضي من خداع المجتمع الدولي فيما يتعلق بالمفاوضات حول النووي، في الوقت الذي استمرت إيران في برنامجها النووي".

وهاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية أخلاقيات نظام آية الله في إيران قائلا "إيران ترسل جنودها لذبح الأبرياء في سوريا، إن روحاني مثل أحمدي نجاد، لا يعترف بوجود المحرقة (هولوكوست). لست بحاجة لأن تكون مختص بعلم التاريخ لكي تعترف بوجود المحرقة".

يذكر أن البيت الأبيض قال يوم الخميس إن الرئيس باراك أوباما قد يجتمع بالرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك، الأسبوع القادم، لكنه دعا الزعيم الجديد إلى "الافعال" بدلا من الأقول بعدما بعث إشارات بانه يتطلع إلى ذوبان الجليد في العلاقات مع الولايات المتحدة.