زار رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم (الإثنين) أحد الألوية المقاتلة في هضبة الجولان أثناء تدريب له. خلال الجولة تطرق إلى التهديدات في الشمال واعترف قائلا إنّ إسرائيل قد أحبطت عملية نقل لـ "سلاح يكسر التوازن" لحزب الله.

خلال الجولة حصل نتنياهو على مسوح وتحديثات منتظمة حول المخاطر في القطاع الشمالي على الحدود مع سوريا. وأكّد على أنّ "الجيش الإسرائيلي والمنظومة الأمنية يمكّنان من روتين حياة عادي في الجانب الإسرائيلي، مقابل حالة من الفوضى تسود في سوريا".

وفي لقائه مع الجنود قال: "نحن فخورون أنّه في كل الشرق الأوسط العاصف، الصاخب، والمتقلب هذا، نجحنا في الحفاظ على هدوء نسبي في دولة إسرائيل وعلى أمن نسبي. نحن نعمل وفق الحاجة، بما في ذلك هنا، خلف الحدود، أثناء عشرات الهجمات، لمنع حزب الله من الحصول على السلاح الذي يكسر التوازن. كما ونعمل أيضًا في جبهات أخرى قريبا وبعيدا، ولكننا نقوم بذلك بذكاء".

وفي النهاية، لخّص رئيس الحكومة قائلا: "أنتم تنظرون إلى الزلزال حولكم وترون الشعوب والدول تُمحى وإنْ أمل أحدهم بأن يساعده أحدا فهذا لن يحدث. إذا كنا قد تعلّمنا شيئا، فهو أنه يجب علينا أن نكون قادرين على حماية أنفسنا بقوانا الذاتية".