قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم في القدس، إن "إسرائيل تقوم بما يلزم لتدافع عن مواطنيها"، حين سئل عن الغارة الجوية المنسوبة لسلاح الجو الإسرائيلي في الأراضي اللبنانية ليلة أمس، وفق تقارير عربية وأجنبية.

وأوضح نتنياهو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي تزور إسرائيل، "لا أنوي التحدث عن أمور قيل أننا قمنا بها أو لم نقم".

واتفق المحللون في إسرائيل على أن سياسة إسرائيل المعلنة هي أنها لن تقف مكتوفة الأيدي حين ترصد نشاطات لنقل أسلحة نوعية بين دول المنطقة.

وقدّر المحلل العسكري الإسرائيلي، رون بين يشاي، في صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن حزب الله "استغل حالة الطقس العاصف ليلة أمس، والتي تصعّب على أجهزة الاستخبارات مراقبة التحركات على الأرض وتحد من قدرة سلاح الجو الإسرائيلي على التصرف، لكي ينقل خفية أسلحة أو منظومات عسكرية نوعية". وأشار يشاي إلى أن حزب الله ينفي حدوث الهجوم لكي لا يضطر إلى الرد.

وحسب يشاي، ليس هناك مصلحة لحزب الله ولحليفه في سوريا بشار الأسد لمواجهة إسرائيل في هذه الفترة، حيث أن الشريكين متورطان في حرب أهلية قاسية.

وفي غضون ذلك، أفاد موقع NOW اللبناني بأن بلدة أنصار في قضاء النبطية شيّعت، اليوم الثلاثاء، المدعو الحاج حسن منصور، الملقب بـ"أبو علي ميثم". وجاء في التقرير عن مصادر مطلعة أنّ منصور "مدرب ميداني في معسكر تابع لـ"حزب الله" في جرود النبي شيت في البقاع"، مؤكدة أنّه "قتل أمس بالغارة الإسرائيليّة أثناء قيامه بواجبه الجهادي في الدفاع المقدس".