أصيب الناشط اليميني يهودا غليك، الداعم لزيارة اليهود وصلاتهم في باحة المسجد الأقصى، البارحة إصابة خطيرة بعد تعرضه لمحاولة اغتيال. انتظر راكب دراجة نارية، يرتدي ملابس سوداء، غليك الذي كان خارجًا من مؤتمر خاص بالناشطين لتشجيع الحجيج إلى باحة المسجد الأقصى، سأله عن هويته بلهجة عربية،  ثم أطلق النار عليه.

تم تشخيص حالة غليك بالخطيرة ولكنها مستقرة. حمل المؤتمر الذي شارك به غليك البارحة عنوان "إسرائيل تعود إلى جبل الهيكل"، وشارك فيه عدد من أعضاء الكنيست الإسرائيليين وناشطين ممن يؤيدون مبادرة غليك. عَرضَ غليك أمام المشاركين شريط فيديو تم تصويره البارحة صباحًا في الحرم الشريف ويظهر فيه فلسطينيون وهم يحاولون طرد الزوار اليهود بإطلاق نداءات الله أكبر. قال، "هكذا الحال في القدس اليوم".

يهودا غليك وقبة الصخرة (Yossi Zamir/Flash90)

يهودا غليك وقبة الصخرة (Yossi Zamir/Flash90)

أفادت أنباء من الشرطة اليوم (الإثنين) أن المتهم بمحاولة الاغتيال هو معتز حجازي، وقد تم إطلاق النار عليه وقتله في القدس الشرقية. وورد عن الشرطة الإسرائيلية القول: "في عملية مشتركة  بين الشرطة الإسرائيلية وجهاز المخابرات العامة وصلت اليوم قوة من الوحدات الخاصة إلى حي أبو طور لاعتقال الشخص المتهم بالتورط بإطلاق النار تجاه غليك. بدأ المتهم بإطلاق النار مع وصول القوة إلى بيته، التي ردت بإطلاق النار تجاهه وأردته قتيلاً".

تعرف القوى الأمنية الإسرائيلية حجازي كونه كان سجينًا محررًا. قضى 10 سنوات من السجن في السجون الإسرائيلية بسبب ارتكابه أعمالا إرهابية.

موقع قتل معتز حجازي

موقع قتل معتز حجازي

جاءت ردود الفعل، في إسرائيل على محاولة اغتيال غليك قوية، وهنالك خشية من تفاقم التوتر، المحتدم جدًا أساسًا، في القدس. قال الوزير نفتالي بينت: "محاولة اغتيال ناشط جماهيري في قلب القدس هو تجاوز لكل الخطوط الحمر. لا يتم تطبيق الأمن  فقط بالكلام بل بالأفعال، وأنا أطالب رئيس الحكومة باستعادة إسرائيل لسيادتها على عاصمتها وفي الحال".

وقال عضو الكنيست موشيه فيجلين، الذي كان حاضرًا في المؤتمر الذي عقبه تعرض غليك لإطلاق نار: "يجب أن يكون الرد هو فتح باحة الهيكل أمام زيارة اليهود وإلغاء ذلك المنع المخزي لصلاة اليهود هناك". صرح فيجلين أنه سيصعد إلى "جبل الهيكل" صباح اليوم بعد محاولة الاغتيال.