نتنياهو يتورط في قضية ترميم قطار إسرائيل خلال يوم السبت: يجري المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبلت، تحقيقا في ما إذا كان رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تجاوز صلاحياته في قرار وقف مشاريع ترميم قطار إسرائيل خلال يوم السبت، دون مشاركة أعضاء الحكومة. ويبدو أن الموقف الذي يعمل المستشار على صياغته في هذه الساعة ليس لصالح نتنياهو.

وجاء الفحص على خلفية طعن قدمته رئيسة حزب اليسار الإسرائيلي "ميريتس"، زهافا غلؤون، لمحكمة العدل العليا، في قرار نتنياهو الذي استأثر بالقرار. وسألت غلؤون لماذا جاء القرار من نتنياهو لوحده، ولم يشارك الحكومة في قراره؟.

ووصفت النائبة البارزة عن حزب "المعسكر الصهيوني"، شيلي يحيموفتش، تصرف نتنياهو في القضية بأنه نجم عن "نوبة جنون العظمة. إذ يعتقد نتنياهو أن الدولة تختزل بشخصيته". وقالت إن رئيس الحكومة يملك نفوذا سياسيا قويا، ويجب عليه ألا يستهتر في الشعب بسبب ذلك.

يذكر أن رئيس الحكومة أصدر يوم الجمعة قرار بوقف مشاريع الترميم الحيوية لقطار إسرائيل يوم السبت بعد ضغوط مارستها الأحزاب الدينية عيله، وتأجيلها إلى موعد آخر. وأدى القرار إلى تعطيل حركة القطارات العادية مساء السبت ويوم الأحد، وإلى أزمة مرورية حادة.

ونشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" المعارضة لنتنياهو بيانا يظهر أن نتنياهو بنفسه صادق على المشاريع العام الفائت، إلا أنه تراجع بعد الضجة التي أثارتها الأحزاب الدينية، وقرّر إلقاء اللوم على وزير المواصلات يسرائيل كاتس.