تحتفل عضو الكنيست ميراف بن آري (من حزب وزير المالية الإسرائيلي، حزب "كلنا")، بالعام العبري الجديد بفرحة كبيرة: أصبحت ميراف حاملا من صديق مثليّ. وفي مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أوضحت قائلة: "لا أريد أن يبدأ الأشخاص بتداول الشائعات" وأن يقولوا: "تصل عزباء إلى الكنيست وهي حامل فجأة. أود أن أصرح: أنا حامل".

ومن الجدير ذكره أنّ بن آري ليست عضو الكنيست الأولى التي تصبح حاملا، ولكن بالتأكيد هي العزباء الوحيدة في إسرائيل التي أصبحت حاملا من صديق مثليّ من دون أن يتزوجا.

وقالت بن آري أيضًا لجمهور متابعيها في فيس بوك "قررتُ أنني أريد أن أمنح قوة للنساء من حولي، النساء الناجحات، الجميلات، الذكيات، اللواتي عملنَ، تعلّمنَ، وواجهن الكثير جدا في الحياة، ولكن رغم ذلك لم ينجحن في العثور على شريك حياة".
اعترفت بن آري موضحة أنّها شعرت أنّها نجحت في حياتها المهنية على حساب حياتها الزوجية، وخصوصا في عملها في الكنيست.‎ "قبل عامين قلتُ لوالدتي: أنا لا أملك شيئا. لا أملك بيتا... سيارة... ولستُ أمًا. فتحدثت مع أوفير، وهو صديق قديم لي، مثليّ، ذكي وطيب القلب، واقترحت عليه أن ننجب طفلا ونربيه، فوافق. أقص هذه القصة أيضا من أجل دعم وتشجيع النساء الأخريات، ومنحهن القوة لكي لا يتنازلن عن حقّهن في إنجاب الأطفال، حتى لو لم يكن لديهنّ شريك"، كما كتبت بن آري في صفحتها على فيس بوك.

وقالت بن آري إنّ التعليقات تزعجها الآن بعد أن كشفت عن سرها موضحة: "لدي الكثير من الأصدقاء الجيدين في الكنيست، وآمل أن يتقبّلوا خبر الحمل هذا بسعادة. يُشكل الأطفال مصدرا للفرح، ولا سيما أن عمري الآن 41 عاما".

تقول بن آري إنّه رغم الحمل وما سيحدث لاحقا، فهي تؤمن كثيرا بالحبّ، وإنّها لا تزال ترغب في عيش حياة زوجية. "لم أرغب في الانتظار بعد للأسباب البيولوجية التي تؤثر في الحمل، ولكن أتمنى أن أتعرف يوما ما على شريك يمكن أن نقيم معا بيتا".

وقد دخلت بن آري إلى الوعي العام في إسرائيل عام 2005 عندما فازت في برنامج تلفزيون الواقع "مطلوب قائد". وحصلت على مبلغ 5 ملايين شاقل، تبرعت به لإقامة مراكز للشبيبة المعرّضين للخطر. عام 2015 انضمت إلى حزب "كلنا" وانتُخبت للكنيست.