تستمر عمليّات التحريض ضدّ الرئيس؟ أبلغت إدارة إحدى المدارس المتديّنة في القدس رئيسَ دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، بقرار إلغائها زيارته المُقرّرة في يوم الأحد القادم للمدرسة. إذ صرّحت جهات متديّنة في بلديّة القدس بأنّ الحسم بإلغاء زيارة الرئيس ريفلين قد صدرَ على ضوء تصريحاته مؤخّرًا حولَ مقتل الشابة شيرا بنكي في مسيرة الفخر.

شيرا بنكي

شيرا بنكي

عرّفَ ريفلين، في أحد تدويناته على صفحته الفيس بوك، حادثة الطعن التي وقعت في المسيرة بصفتها "جريمة حقد بشعة"، وفيها "أُلحق الضرر بأشخاص يحتفلون بحريتهم"، وطالبوا "التعبير عن هويّتهم ووجهة نظر عالمهم". وفقا لكلامه، يُمنع على مواطني إسرائيل "العيشَ بالأوهام". واستطردَ قائلا: "سيوصلنا نفاد الصبر إلى كارثة. نحن فقط مَن يملك القدرة على التسبّب بتفكيكنا من الداخل.. لا يجوز أن نُتمّم أو نرتكبَ هكذا جرائم، وعلينا إدانة مُنفّذيها وجميعَ من يُؤيّدهم في ذلك". واختتم كتابته متمنيا الشفاء للجرحى.

طعن 6 مشاركين في مسيرة لمثليي الجنس في القدس (Miriam Alster/FLASH90)

طعن 6 مشاركين في مسيرة لمثليي الجنس في القدس (Miriam Alster/FLASH90)

قوبلَ قرار الإلغاء في بيت الرئيس بأسف شديد: "ما علينا سوى أن نتمنّى اشتراك الكثيرين، قدرَ الإمكان، في درس "الحب دون مقابل" الذي كان من المُزمع أن يشترك فيه الرئيس برفقة طلاب الصف الثامن في المدرسة". ذُكِر في بيت الرئيس أنّ ريفلين هو أول رئيس يقوم بافتتاح سنة دراسيّة في مدارس متديّنة.