تعرضت مفاوضات تقريب وجهات النظر بين النظام السوري وبين الهيئة العُليا للمعارضة، في جنيف، إلى أزمة كبيرة بعد الغارة الجوية التي وقعت أمس في شمال غرب سوريا. قُتل، أثناء شن غارة على سوق في بلدة معرة النعمان وعلى سوق في قرية قريبة، 48 شخصًا. لم يُعرف بعد من الذي شن ذلك الهجوم، إلا أن الولايات المُتحدة تدعي أنه، على ما يبدو، فإن طائرات حربية سورية هي التي نفذته.

أبلغت بعثة المُعارضة المشاركة في المفاوضات، إثر هذه الغارة، أن وقف إطلاق النار قد انتهى وأن ما حدث هو "تصعيد خطير". ولذلك قررت أيضًا تعزيز قرارها الذي اتخذته يوم الإثنين الماضي بخصوص تعليق المفاوضات. وقالت منظمة حقوق الإنسان السورية ، التي ترصد عدد ضحايا الحرب في سوريا، إن الغارة التي طالت معرة النعمان هي الأشد فتكًا منذ بدء تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في 27 شباط.

الهيئة العُليا للمعارضة السورية، في جنيف (AFP)

الهيئة العُليا للمعارضة السورية، في جنيف (AFP)

جاءت اتفاقية وقف إطلاق النار، وهي مبادرة روسية أمريكية، لتمهيد الطريق بهدف عقد مباحثات مُصالحة بين الأفرقاء السوريين لأول مرة منذ 5 سنوات. واجهت جولات المُباحثات التي عُقدت في جنيف خلافات عميقة تتعلق بمُستقبل بشار الأسد ومسألة الانتقال السياسي في سوريا.

وكان البيت الأبيض قد صرح البارحة (الثلاثاء) عن نيته الاستمرار ببذل جهوده لبلورة عملية انتقال سياسي لوضع حد للحرب في سوريا. "يعود سبب الوضع الخطير في سوريا إلى قيادة الأسد الفاشلة. سنستمر بحث الأطراف على المشاركة في المفاوضات الرامية إلى تقريب وجهات النظر، برعاية الأمم المُتحدة بهدف التوصل إلى النتائج المرجوة" وفق ما صرح به المُتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست.

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، يحاول بعض اللاعبين الخارجيين المتورطين في الأزمة السورية إفشال المفاوضات.