تمكن تنظيم الدولة الإسلامية مجددًا من إثارة الرعب في العالم بعد نشر مقطع فيديو جديد، يعرض أسيرًا مصلوبًا، وحينها يقوم الجهادي بقطع يده اليمنى ورجله اليسرى. وخلال المقطع الذي مدته أربع دقائق تم عرض اعتراف الأسير، الذي اتهم بالتجسس لصالح الجيش العراقي.

أطلِق اسم "ردع الجواسيس1" على الفيديو، وكما يبدو فإنه يلمح على وجود فيديوهات قتل أخرى سيتم نشرها مستقبلًا، بهدف ترهيب الجواسيس الذين قد يكونوا داخل صفوف مقاتلي داعش.

يحوي الفيديو الجديد كل عناصر فيديوهات داعش النموذجية - كاميرات HD، تأثيرات بصرية ومؤثرات صوتية كما في أفلام هوليوود.

في القسم الأخير من الفيديو، تأخذ الصورة المشاهد إلى الصحراء، حيث يمكننا أن نرى الضحية وهو مصلوبًا ومطأطأ الرأس قبل تنفيذ القتل. الإرهابي الذي ينفذ العملية، مكشوف الوجه، يقطع بالسكين اليد اليمنى للأسير ومن ثم ينتقل لبتر رجله اليسرى.