قدّم ليونيل ميسي البارحة عرضًا من المتوقع أن يبقى في الذاكرة لعشرات السنين عندما يتم تداول موضوع أفضل لاعب في التاريخ- فقد أحرز نجم برشلونة الكبير هدفين في ثلاث دقائق (77، 80)، وأحرز واحدًا من أجمل أهدافه حتى اليوم، وهندس لزميله في الفريق، نيمار، الهدف الثالث مُحقّقًا النتيجة الساحقة لفريق بايرن ميونيخ الألماني، 3-0، في المباراة الأولى في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتنافست الصحف الإسبانية على من يكيل المديح أكثر لـ "برغوث"، حتى أن صحف مدريد، المؤيدة لريال، انضمت للاحتفال. في "أس" كُتب: "ميسي قضى على خطط غوارديولا. كان المدرب بيب غوارديلا مُحقًا حين قال إنه فقط عبقري مثل ميسي يمكنه حسم مباراة بين فريقين كبيرين".

كتبت "سبورت" الكتالونية مدائح ومنها "ميسي رائع، مُميّز، رهيب"، وكذلك "الهدف الثاني كان تُحفة فنية".

في "آل موندو دبورتيفو" كُتب: "ميسي حقق بطاقة التأهل للنهائي في برلين. برشلونة هو أفضل فريق من بين الفرق الأربعة التي تأهلت لنصف النهائي، وتحديدًا بفضل ميسي، الرجل الذي غيّر تاريخ النادي".