‎نشر نجم برشلونة ومنتخب الأرجنتين منشورًا في صفحته الرسمية على الفيس بوك فيما يتعلق بضحايا الحرب على غزة.

كُتب في المنشور الذي نشره بالعربية وبالإنجليزية: "كأب وكسفير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF)، أنا حزين جدًا على رؤية صور الأولاد التي تصل من إسرائيل وفلسطين، أينما حصد العنف أرواح الكثير من الأولاد وألحق الضرر بالأولاد الآخرين.

صفحة ليونيل ميسي على الفيس بوك (Facebook)

صفحة ليونيل ميسي على الفيس بوك (Facebook)

"لم يصنع الأولاد هذا الصراع، لكنهم يدفعون ثمنه. الدائرة التي لا منطق فيها للعنف يجب أن تصل إلى غايتها. يجب أن نتطرق إلى تبعات الحملات العسكرية ويجب أن يكون الأولاد منها محميّين".

إلى جانب المنشور، نشر ميسي صورة ولد فلسطيني في المستشفى. رد كثير من المتصفحين كما يتوقع للمنشور، خصوصًا من المتصفحين الذين أثنَوا على ميسي وطالبوا "بتحرير فلسطين" "وموت إسرائيل".

كما يُذكر، قبل سنة زار ميسي مع برشلونة إسرائيل والسلطة الفلسطينية، حيث أجرى لاعبو المنتخب تدريبات للأولاد من الجانبين. مع ذلك، ألغيت مباراة كان من المفترض أن تقام بين برشلونة ومنتخب ضالع بسبب اعتراض الفلسطينيين.

وفي غضون ذلك، فوجئ جندي في الجيش الإسرائيلي كان قد جُرح خلال الحرب على غزة، بأن لاعبي ليفربول أرسلوا له رسالة تتمنى له الشفاء العاجل. سيفان، المقاتل، مؤيد مهووس بمنتخب ليفربول الإنجليزي. وعلى سريره في المستشفى، علق علمًا وإلى جانبه شالُ المنتخب المحبوب على نفسه.