أعلنت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الخميس أن الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يشارك في أي مفاوضات تهدف إلى إنهاء النزاع المستمر في بلاده منذ أربع سنوات.

وقالت ميركل للصحافيين أثر قمة طارئة في بروكسل عقدها قادة الإتحاد الأوروبي للتباحث في أزمة اللاجئين "علينا أن نتحدث مع أفرقاء كثيرين، وهذا يشمل الأسد وكذلك أيضا أطرافا آخرين".

وأضافت أنه يجب الحديث "ليس فقط مع الولايات المتحدة الأميركية وروسيا ولكن أيضا مع الشركاء الاقليميين المهمين، إيران ودول سنية مثل السعودية".

من جهته وردا على سؤال عن النزاع السوري قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن "مستقبل سوريا لا يمكن أن يمر عبر بشار الأسد".

وأضاف هولاند في مؤتمر صحافي أثر القمة الأوروبية أنه "لا يمكن حصول عملية انتقال ناجحة إلا برحيله (الأسد)".

وكان هولاند اتفق الثلاثاء خلال لقائه رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون في انكلترا على "ضرورة تفعيل عملية السلام في سوريا" بعد تلقي النظام السوري طائرات مقاتلة من روسيا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.