اقتحم مئات من موظفي حكومة حماس السابقة مقر رئاسة حكومة التوافق الفلسطينية في مدينة غزة واعلنوا الاعتصام الدائم الى حين انهاء ازمة الاعتراف بهم وصرف رواتب لهم.

وقال خليل الزيان الناطق باسم نقابة الموظفيين العموميين "جئنا للاعتصام السلمي هنا دون الاضرار بالممتلكات العامة حتى الاعتراف بالموظفين وصرف رواتبنا".

واضاف "سنبقى ليل نهار حتى انهاء الازمة الموظفين الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ سبعة اشهر (...) معاناتنا تزداد ولا يستطيع الموظف دفع مصروفات اطفاله. هذا غير مقبول".

وتابع الزيان "مللنا الوعود الكاذبة فاما الاستقالة للحكومة التي كرست الانقسام او ان تتحمل كافة المسؤولية عن قطاع غزة مثل الضفة الغربية".

وردد المتظاهرون هتافات ضد وزراء حكومة التوافق. وسبق للموظفين ان اغلقوا مقر الحكومة في اخر يوم من العام الماضي.

وكان المتحدث باسم الحكومة اعلن نهاية الشهر الماضي انها قررت عودة الموظفين السابقين الى العمل في قطاع غزة، على ان تستوعب موظفي حكومة حماس السابقة وفقا ل"احتياجات" الوزارات.

يشار الى المدنيين من موظفي حماس في الحكومة كانوا تلقوا دفعة بقيمة الف ومئتي دولار دون ان حل لمشكلة استيعابهم في الحكومة. وقد بلغ عدد موظفي حكومة حماس السابقة 40 الفا بين مدني وامني.

لكن المتحدث باسم حماس فوزي برهوم رد على بسيسو قائلا ان الترتيبات حول الموظفين "منافية للتوافقات بشأنهم وهو تعامل انتقائي احلالي لا ينم عن نوايا صادقة لدى الحكومة لحل ازمة الموظفين بالكامل".