أوضح القيادي في حركة "حماس"، موسى أبو مرزوق، على صفحة "فيس بوك" الرسمية، أسباب امتناع حماس عن الانضمام إلى المواجهات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية والقدس، كاتبا أنه "يجب أن لا تصرف الأنظار ولا الاهتمام ولا الصحافة والإعلام عن حراك شعبنا في القدس والضفة".

وأضاف أبو مرزوق "على الساحات الأخرى دعم هذا التحرك بما يستطيعون تحريضاً ودعماً ومؤازرة".

وتابع القيادي في حماس أن "هناك صفحات من التواصل الاجتماعي وبأسماء فلسطينية وأقلام وتغريدات كلها تدعو إلى إطلاق الصواريخ لحرف التوجه، والانتفاضة إلى ميدان آخر، وصيغة أخرى، فتمر الانتفاضة ولا نربح معركة الصواريخ، ويظهرنا أمام العالم بأننا المعتدين وهم الأبرياء، وأن جرائمهم في القدس والأقصى والضفة تمر بل تمضي في سبيلها وتنحرف البوصلة في اتجاه غزة".

"نحن في عمق انتفاضة القدس ولها أهدافها وسياساتها وأدواتها، ولا نريد أن ندفع دماء أبنائنا ونسائنا ثم لا نحقق ما انتفضنا لأجله".

واتهم أبو مرزوق جهات فلسطينية تحاول أن توجيه التهم لحماس والتشهير بأنها تقوم تهدد علنا لكنها تقوم بتهدئة الأوضاع في الكواليس كاتبا "يجب أن تتوقف الألسنة والأقلام عن التهم والشتم والتشهير ببعضنا البعض".