أصيبت دكلا مجيديش بجروح بليغة في عملية طعن في الأسبوع الماضي بميدان آدم في بنيامين في إسرائيل. رغم الإصابة الشديدة في رقبتها نتيجة للطعن، فقد حدث تحسن في الأيام الماضية على حالتها، إذ استيقظت وبدأت بالتواصل مع أسرتها. وقد حظيت أمس بزيارة مؤثرة من ليحي ملكا - الجندية التي أنقذت حياتها عندما قتلت الإرهابي.

رأت ملكا الإرهابي وهو يطعن مجيديش وقامت بإطلاق النار عليه وقتله. وتحدثت أمس للموقع الإخباري الإسرائيلي "واينت" عن الزيارة في المستشفى: "ذهبتُ لزيارة دكلا التي أصيبتْ في الحادثة، كنتُ بجانبها وأصبتُ الإرهابي الذي طعنها لإزالة التهديد". وأضافت: "سعدتُ بأن أرى دكلا تبتسم وبوعيها. اجتزنا ذلك معًا وسأكون هناك دائما من أجلها بكل معنى الكلمة. أؤمن بدكلا وأعرف دون شك بأنها ستتعافى بأسرع وقت ممكن وتعود إلى كتيبتنا".

وقالت والدة دكلا لموقع "واينت" بعد اللقاء: "طوال الوقت يتحدثون عن مودة المقاتلين، واليوم رأيت مودة المقاتلات". وأضافت أيضًا: "لقد تماثلت للشفاء. فتحت عينيها، تحدثت معنا. إنها تبتسم قليلا. وهي تتألم. لقد أصيبت بجروح بليغة جدا ولكنها مقاتلة وستستمر بالقتال حتى تستعيد قواها".