اندلعت مواجهة حادة بين عائلة دوابشة وبين عائلات المتهمين في جريمة القتل في قرية دوما داخل المحكمة المركزية في مدينة اللد. صرخ أبناء عائلة دوابشة قائلين "قتلة" لزوجة عميرام بن أوليال، المُتهم الرئيسي في جريمة قتل الأب سعد دوابشة، الأم ريهام، وطفلهما علي.

حدثت، أثناء المُحاكمة، فوضى عارمة عندما قال أبناء عائلة دوابشة إن المُتهم ينظر باتجاههم ويضحك.

اتهم حسين دوابشة، والد سعد، المحكمة بالاستهزاء به قائلا: "يسخر المتهم منا طوال الجلسة. هذه نكتة، هذه ليست محكمة. لأنه يُسمح لقاتل ابني أن يسخر مني". بينما قال أسد دوابشة، شقيق سعد دوابشة: "أتيت إلى هنا لأنه علينا متابعة أعمال المحاكم. نحن لا نثق أبدًا بالمحاكم الإسرائيلية".

وأضاف قائلاً: "نحن نُريد العدل ولكننا لا نأمل بأن يكون هناك قصاص عادل. لو كان يعم العدل حقا، كانت ستمنع دولة إسرائيل وقوع تلك الجريمة".

عندما واجه أبناء عائلة دوابشة زوجة أوليال شتموها وصرخوا "الله أكبر" في وجهها. فردت أوليال قائلة: "أنتم تُؤكدون هنا أنكم أنتم الإرهابيون فحسب".