دارت مواجهات مساء السبت في حي الطور بالقدس الشرقية بين الشرطة الاسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين، مما اسفر عن سقوط جريح واحد على الاقل في صفوف المتظاهرين.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري لوكالة فرانس برس ان "متظاهرين رموا حجارة ومقذوفات باتجاه قوات الشرطة التي ردت باستخدام وسائل مكافحة الشغب لتفريقهم". واضافت "هناك جريح فلسطيني على ما يبدو".

من جهتها أكدت مصادر فلسطينية لوكالة فرانس برس ان المواجهات اسفرت عن ثلاثة جرحى احدهم اصيب في رأسه ونقل الى المستشفى.

وفي الاسابيع الاخيرة اندلعت صدامات بين قوات الامن الاسرائيلية والفلسطينيين في القدس الشرقية اتسعت رقعتها الى مناطق بالضفة الغربية ومدن عربية في داخل اسرائيل، لكن وتيرة التوتر عادت وانخفضت في اليومين الاخيرة مع الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الاميركية جون كيري الى عمان.

واعلن كيري مساء الخميس في العاصمة الاردنية التوافق على خطوات من شانها تخفيف التوتر بين الفلسطينيين واسرائيل، وذلك اثر اجتماعه بالعاهل الاردني والرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الاسرائيلي.

وعمل كيري على خفض التوتر بعد اشهر من التصعيد في القدس الشرقية ما اثار مخاوف من اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة في الايام الاخيرة.

والسبب الاكبر في تفاقم التوتر في القدس الشرقية يعود الى سعي اسرائيل الى تكثيف الانشطة الاستيطانية في القدس الشرقية والى توترات دينية حول باحة المسجد الاقصى.

وثارت ثائرة الفلسطينيين بسبب حملة يهودية من اجل الصلاة في باحة الاقصى، بيد ان السلطات الاسرائيلية تؤكد انها لا تملك اي خطط لتغيير الوضع القائم في الاقصى منذ 1967.