تتقدم الانتخابات الإسرائيلية بخطى كبيرة ويبدو أن الحملات الانتخابية تُصبح أكثر تكثيفًا شيئًا فشيئًا. واحدة من الحملات البارزة، التي تم إطلاقها البارحة، هي حملة حزب شاس، الذي يُمثّل المتدينين الشرقيين (اليهود القادمين من الدول العربية)، وتتوجه الحملة إلى الطبقات الضعيفة في المجتمع تحديدًا.

تم، خلال حملة شاس، توزيع عدة لافتات في الأحياء الفاخرة في إسرائيل، التي يسكن فيها، تحديدًا، يهود أغنياء من الشكناز (اليهود القادمين من أوروبا)، وكُتب عليها: "تسكنون هنا؟ لا تصوّتوا لنا. تنظفون بيوت القاطنين هنا؟ صوّتوا لنا". تم تعليق لافتات استفزازية أُخرى على حاويات القمامة حول البلاد والتي كُتب عليها: "تُلقون الطعام في الزبالة؟ لا تصوّتوا لنا. تُخرجون الطعام من الزبالة؟ صوّتوا لنا".

كُتب في أسفل تلك اللافتات "شاس - الثورة ستعود"، وهذا على إثر ضعف الحزب في الأشهر الأخيرة بعد الخلافات الشديدة التي نشبت بين قادة الحزب الأمر الذي تسبب بتشكيل حزب جديد مُنافس.

ألحملة الانتخابية الخاصة بحزب شاس (صورة من فيس بوك)

ألحملة الانتخابية الخاصة بحزب شاس (صورة من فيس بوك)

هذه الحملة استثنائية من ناحية حدتها من خلال الرسائل الموجهة والتي تُبرز التفاوت الطبقي في المجتمع الإسرائيلي، وتُثير ردة فعل على شبكة الإنترنت، وتثير التقدير والدعم لها أيضًا من قبل من هم ليسوا من أنصار الحزب، إن كان على تلك الجرأة وأيضًا الإبداع الذي تميّزت به.

بالمقابل، وتحديدًا على خلفية هذه الأمور، تنتشر في الشبكة صورة أُخرى بسرعة كبيرة وهي صورة تم التقاطها أمس في مؤتمر حزب الليكود الذي عُقد في فندق دان الفاخر. تُظهر الصورة بوفيه الكعك الذي تم تحضيره بمناسبة المؤتمر، وفيه كمية كبيرة ومتنوعة من الكعك، كعك وحلوى، معروضة بشكل "تندهش له العيون"، وكل ذلك، بالطبع، من أموال دافعي الضرائب.

الصورة من مؤتمر حزب الليكود (صورة من فيس بوك)

الصورة من مؤتمر حزب الليكود (صورة من فيس بوك)

كانت الردود على تلك الصورة، في الشبكة، قاسية جدًا وأثارت انتقادات لاذعة حول بُعد أعضاء الحزب وتحديدًا رئيس الحزب بنيامين نتنياهو عن الشارع. "هناك العديد من الأشخاص في البلاد ليس لديهم ما يأكلونه بينما وزراء الليكود لا يمكنهم تدبر الأمر بأقل من 10 أنواع كعك"، كتب أحدهم. شارك شخص آخر تلك الصورة على صفحته وقال: "هذا تمامًا ما سيُسقطكم بعد خمسين يومًا. ليس إيران. ولا حماس. لا الأعلام، لا الأناشيد الوطنية. هذا النهج. مجموعة أشخاص منفصلون عن الواقع".

في حزب العمل أيضًا كان هناك تعليقٌ على ذلك: "نام ثلث المواطنين الإسرائيليين الفقراء هذه الليلة وهم جياع بينما في الليكود يحتفلون بفرش وليمة ملوك فاخرة في فندق فاخر. حفلة نتنياهو ، أكثر رئيس حكومة منفصل عن الواقع، المُبهجة ستكون أيضًا  حفلة توديعه لمنصبه".