رئيس الأركان السابق، بيني غانتس، هو المرشح الوحيد القادر على التغلب على بنيامين نتنياهو بحسب تقديرات الجمهور الإسرائيلي – هذا ما يتضح من الاستطلاع الذي أجرته شركة الأخبار الكبيرة في إسرائيل لصالح القناة الإسرائيلية الثانية.

وتشير نتائج الاستطلاع وفق الإجابة عن السؤال "من كنت تُفضّل أن يكون رئيس الحكومة"؟، إلى أن رئيس الأركان السابق، بيني غانتس، قد حصل بالمنافسة المباشرة أمام بنيامين نتنياهو على 44% مقابل 32% لنتنياهو فقط. وهو فارق مفاجئ من 12%.

كما حصل وزير المالية السابق يائير لبيد على 32% مقابل 46% من الذين فضلوا نتنياهو. يليه رجلا أمن – وهما رئيسَ الشاباك السابق، يوفال ديسكين، مع 30% مقابل 46% لنتنياهو. يليه رئيس الأركان السابق، أشكنازي مع 29% مقابل 41% من الذين فضلوا نتنياهو.

وقد بقي بعيدا من كان يُعتبر المرشح الأقوى في الانتخابات الأخيرة – رئيس المعسكر الصهيوني يتسحاق هرتسوغ. بحسب بيانات الاستطلاع، فهو المرشح صاحب الاحتمال الأقل للتغلب على نتنياهو مع 28% مقابل 51% لنتنياهو.