بعد يوم من نشر الاقتباس على لسان مسؤول في الإدارة الأمريكية الذي نعت رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "جبان"، يبذلون في البيت الأبيض جهودًا للتخلص من الانطباع الصعب الذي أحدثه ذلك التسريب. صرح الناطق باسم البيت الأبيض، جوش إرنست قائلا: "لا تمثل الأقوال التي ذُكرت موقف الإدارة الأمريكية أو الرئيس، ونعتقد أن ملاحظات كهذه ليست مناسبة وتحدث ضررًا".

يصرحون في الإدارة الأمريكية أن هناك عدم إجماع بين إسرائيل وواشنطن، ويشددون على أن البناء الإسرائيلي في القدس الشرقية ليس مقبولا عليهم. رغم ذلك، قال إرنست ثانية: "ما زالت العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة قوية من أيّ وقت مضى، ولم يكن التعاون الأمني أكثر مما هو عليه الآن والعلاقات بين الدولتين بلا منازع". كما وردت أقوال شبيهة على لسان الناطقة باسم وزارة الخارجية.

في هذه الأثناء، وجهت إسرائيل والولايات المتحدة انتقاد شديد اللهجة على الأقوال الفظة الموجهة إلى نتنياهو. قال رئيس دولة إسرائيل، رؤوفين ريفلين، إنه فرح لسماع استياء البيت الأبيض من الأقوال التي ذكرت، وبينما قال رئيس الكنيست، يولي إيدلشتاين "عند إبداء إهانات كهذه تجاه رئيس الحكومة فهي تلحق بمواطنين الدولة كافة. يقف وراء ذلك احترام دولة إسرائيل وليس شخص فردي".

قال رئيس مجلس النواب الأمريكي أيضًا: "لا يفرق أوباما بين صديق وبين عدو. إنه يزعزع الأمن والثقة بين حلفائنا".

نشر عضو الكونغرس الجمهوري، إلين ووست في صفحته على الفيس بوك صورة، انتشرت بين ملايين المتصفحين في الشبكة، ويظهر فيها أوباما ونتنياهو في شبابهما. في الوقت الذي يظهر فيه أوباما الشاب وهو يدخن السيجارة، يظهر نتنياهو الشاب حين كان في الخدمة العسكرية وهو مرتديا زيًّا عسكريًّا ويحمل السلاح.

اوباما ونتنياهو، من هو الجبان؟ (Facebook)

اوباما ونتنياهو، من هو الجبان؟ (Facebook)

وأرفق ووست الكتابة: "إذًا، من هو الجبان؟ يبدو أن هناك شخص ما في إدارة أوباما يفكر أن الحديث عن جندي واسمه بنيامين نتنياهو من الجهة اليسرى للصورة. هل حقًّا؟".