نشر معهد الأبحاث الدولي "كاتو" قائمة أكثر الشعوب بؤسًا في العالم من خلال مؤشر خاص أعده لهذا الغرض. يضم هذا المؤشّر عدة معايير مُختلفة، منها حجم الدخل، البطالة، التضخم المالي ومستوى المعيشة.

ووفقًا للمؤشّر، جاء السوريون كأكثر شعب عربي بائس، ويحتلون المكان الثالث عالميًا (بعد فنزويلا في المرتبة الأولى والأرجنتين في المرتبة الثانية). من ثم يأتي السودانيون (المرتبة 11) والفلسطينيون (في المرتبة 17). يأتي المصريون مُباشرة بعد الفلسطينيين، في المرتبة 18، وكذلك الدول غير العربية، إيران وتركيا وهما دولتان فيهما نسبة البؤس عالية، نسبيًا.

وفي الوسط يمكن أن نجد المغرب، السعودية والأردن، والتي ينبع فيها الإحساس بالبؤس من نسب البطالة الكبيرة. البطالة، عمومًا، ونسب الفائدة هي العوامل الأساسية التي تُقلق الشعوب العربية.

من الجانب الآخر للقائمة - جاء الكويتيون كأقل شعب بائس في الشرق الأوسط، في المرتبة 92. ويبدو أن السبب في ذلك هو الاستقرار النسبي للكويت في ظل وجود الفوضى التي تعصف بالمنطقة، وهذا على الرغم من انخفاض أسعار النفط. يأتي هذا إلى جانب إصلاحات اقتصادية عامة، موازنة عامة جيدة وأماكن عمل وفيرة.

تم تصنيف دول خليجية أُخرى أيضًا في مراتب مُتقدمة ومن بينها البحرين، في المرتبة 91 وقطر في المرتبة 82. وجاءت إسرائيل أيضًا لتحتل مرتبة مُتقدمة في القائمة من بين دول الشرق الأوسط، حيث حلت في المرتبة 85.

نجد بأنه من بين الـ 108 دولة التي طالتها القائمة فإن شعوب دول برنواي، تايوان، اليابان، كوريا الجنوبية، النرويج، ماليزيا وسنغافورة، هي أقل الشعوب بؤسًا في العالم.