تعلم محمود عباس خلال سنوات طويلة من ملازمته لياسر عرفات، الكثير من الأشياء. ومن الممكن الاستفادة منها، ومن بينها تفضيل الغموض وعدم اتخاذ القرارات التي لا تفرضها الوقائع. كما حدث مع أبي عمار، فعندما كان يصارع الموت في المستشفى في باريس، لم يكن من الواضح تمامًا من سيخلفه، كذلك الأمر مع أبي مازن – منفردًا في القمة - وليس مستعجلا لتعيين خليفة له.

يصعب التفكير حاليًا بوجود شخصية بوسعها أن تشكل منافسًا له (في الضفة الغربية، تقع غزة تحت سيطرة حماس الكاملة منذ العام 2007). وعلى الرغم من أن المرة الأخيرة التي وضع نفسه في انتخابات ديموقراطية كانت قبل 8 سنوات، ورغم أن حماس تزعم أن سلطته غير شرعية إطلاقا، إلا أن عباس ما زال مقبولا بالنسبة للعالم كله – الدول العربية، إسرائيل، الولايات المتحدة، كزعيم شرعي وحيد للشعب الفلسطيني.

إلا أنه في الفترة الأخيرة، وعلى خلفية ضعف حماس، والشعور في أوساط معينة داخل فتح أنه يجب استغلال ذلك من أجل إعادة غزة إلى سيطرة منظمة فتح، وربما بإيحاء من التغييرات الدراماتيكية الحالية في العالم العربي، التي تخطت الفلسطينيين مؤقتا، فإن هناك من يخطط للصراع على الخلافة.

يبلغ أبو مازن 78 عامًا من العمر، يدير الأمور بحذر، منذ انتخابه رئيسًا، ويمتنع عن تعريض السفينة للغرق، أو إحداث ثورة - سواء في مجال العلاقات مع إسرائيل، أو في المجال الداخلي. أثبتت هذه الرؤيا نفسها لغاية الآن أنها متكاملة. وفي الوقت الذي يعاني فيه كامل الوطن العربي من اهتزازات شديدة، تشهد الضفة الغربية استقرارًا منذ عدة سنوات.

مع ذلك، فإن في فتح كما في فتح، لم تتوقف الصراعات الداخلية أبدًا. وفي الفترة الأخيرة، نشر الموقع الإسرائيلي "والا" أن أبا مازن يدرس تعيين مروان البرغوثي نائبًا للرئيس. وقد كان رجل فتح وقائد كتائب شهداء الأقصى أثناء الانتفاضة الثانية. ويقضي محكومية في سجن إسرائيلي بخمسة أحكام بالسجن المؤبد، نظرًا لمساهمته في قتل العديد من الإسرائيليين، خلال عدة سنوات.

الأسير مروان البرغوثي في محكمة الصلح في القدس، عام 2012 (AFP)

الأسير مروان البرغوثي في محكمة الصلح في القدس، عام 2012 (AFP)

ينظر الكثيرون إلى البرغوثي، وفي إسرائيل أيضًا نظرة الشخص الوحيد الذي قد يحظى بالشرعية من الشارع الفلسطيني، وذلك لأنه كان شريكًا في النضال ضد إسرائيل، وأنشأ علاقات مع قادة حماس خلال وجوده في السجن. وعلى الرغم من مواقفه المتطرفة اليوم، فقد دعم البرغوثي سابقًا الحل السلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ولهذا السبب فإن هناك أشخاصًا بارزين في إسرائيل، كوزير الدفاع السابق بنيامين (فؤاد) بن إليعزر الذي يزوره في السجن ويجري معه حوارًا.

وتكمن المشكلة الرئيسية التي تمنع البرغوثي من المنافسة على قيادة السلطة، حقيقة كونه معتقلا، وأنه لا يوجد في المستقبل المنظور أي مخطط لإطلاق سراحه. لقد تأمل البرغوثي أن تتمسك حماس بمطلب الإفراج عنه خلال المفاوضات للإفراج عن جلعاد شليط، إلا أن أوساطا إسرائيلية تقول أنه لا يمكن تحقيق مطلب كهذا، فقادة حماس يعتبرونه منازعًا سياسيًا خطيرًا ويفضلون بقاءه مسجونًا.

ليس هناك شك، أن البرغوثي صغير السن نسبيًا، ويبلغ 55 عامًا، وينظر إلى نفسه نظرة نيلسون مانديلا الفلسطيني، ولا يفقد الأمل بالوصول إلى موقع القيادة في يوم ما.

محمد دحلان ورئيس السلطة عباس(ABBAS MOMANI / AFP)

محمد دحلان ورئيس السلطة عباس(ABBAS MOMANI / AFP)

ويثير مرشح آخر الخلاف الشديد الذي لم يهدأ في أوساط المحيطين بأبي مازن، وهو محمد دحلان. وكان دحلان قد اختفى عن الساحة في السنوات الأخيرة، بعد أن تم طرده من حركة فتح في أعقاب التقارير والإشاعات حول محاولة التآمر ضد أبي مازن، من أجل الإطاحة به من منصبه.

وعلى الرغم من نفيه، فقد اضطر إلى مغادرة السلطة وإيجاد ملجأ له في القاهرة وعمان والدوحة وأماكن أخرى. بالإضافة إلى ذلك، فقد استمر في الحفاظ على علاقة مع الأراضي الفلسطينية لأنه عمل لوقت ما رئيسًا لجهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة، وهو الرجل القوي فيه. وثمة أقوال أنه يخطط للعودة ويطمح أيضًا أن يصبح رئيسًا لفلسطين، على الأمد القريب.

تحدث الصحفي الإسرائيلي إيهود يعاري مؤخرًا عن أن دحلان تبنى زهوة وهي ابنة ياسر عرفات. وكانت الرسالة واضحة، فمن يسيطر على ميراث عرفات فأنه يرى نفسه وريثًا له.

لم يكن من الممكن ذكر اسم دحلان دون أن يتم ذكر اسم نظيره في الضفة الغربية، جبريل الرجوب. وشجع ياسر عرفات قادة شباب خصوم وفقا لسياسة فرّق تسُد، والتي ميزته وجعلت الجميع يرتبطون به ارتباطا وثيقًا.

جبريل رجوب، رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطينية، مع رئيس فيفا جوزيف سيب بلاتر، عام 2008 (Flash90)

جبريل رجوب، رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطينية، مع رئيس فيفا جوزيف سيب بلاتر، عام 2008 (Flash90)

كان رجوب المعروف بلقب "أبي رامي" طوال السنين، رئيسًا لجهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية. إلا أنه ابتدأ طريقه داخل سجن إسرائيلي، وتم إطلاق سراحه في العام 1985، وقد اكتسب لغة عبرية بمستوى عال جدا، تتيح له إجراء مقابلات بطلاقة مع وسائل الإعلام الإسرائيلية حتى وقتنا هذا.

تعتبر قيادة الأمن الوقائي في بيتونيا نموذجًا لنمط يتم بموجبه بناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وفيها ضباط تم تأهليهم من قبل وكالة المخابرات المركزية (CIA) والمخابرات الأردنية. إلا أنه تم تدمير القيادة خلال عملية "السور الواقي"، التي جرت بعد العديد من الأعمال الإرهابية الكثيرة التي نفذتها المنظمات الفلسطينية داخل إسرائيل.

ويبدو أن جبريل يرفض السماح بهدم مقر قيادته، وتصرفات الإسرائيليين تجاهه، وتحوّلت تصريحاته إلى أكثر تطرفًا مع مرور الوقت.

في السنوات الأخيرة، يشغل جبريل منصب رئاسة اتحاد كرة القدم الفلسطينية، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وقد أعاد له هذا المنصب قوته في الشارع الفلسطيني.

تجدر الإشارة، إلى أن هناك أسماء أخرى، يتم ذكرها كمرشحين محتملين مثل عباس زكي أو أبي ماهر غنيم، إلا أنهما غير معروفيْن بين أوساط الجمهور الفلسطيني ويستمدان دعمهما من المؤسسات القديمة التابعة للحركة الوطنية الفلسطينية.

حتى اللحظة، يبدو أن أبا مازن، وعلى الرغم من المشاكل الصحية التي يعاني منها، والتي تعتبر طبيعية بالنسبة لشخص في عمره، لا زال يسيطر جيدًا إلى حد ما، إلا أنهم في فتح يعرفون أنهم إذا لم يكونوا جاهزين في اللحظة المناسبة، فسيجدون أنفسهم أمام تحدٍ ليس بسيطا تمثله حركة حماس.