يبدو في الأيام الأخيرة أن هناك أغلبية في الكونغرس الأمريكي تؤيد اقتراح قانون يسمح لمواطني إسرائيل بزيارة الولايات المتحدة لفترات قصيرة من دون الحاجة إلى تأشيرة دخول (فيزا). وقد تم طرح هذا الاقتراح في الماضي، إلا أنه رُفض لأن إسرائيل رفضت المصادقة على قانون مماثل، يسمح لكافة المواطنين الأمريكيين العرب الفلسطينيين بالدخول إلى إسرائيل بسهولة أكبر.

إيليانة روس-ليتنين

إيليانة روس-ليتنين

يجدر الذكر أن اقتراح القانون الحالي، الذي قدمته عضوة الكونغرس الجمهورية إيليانة روس-ليتنين، يتخطى الحاجة إلى هذا التشريع المتبادل، فهو يمنح إسرائيل مكانة خاصة كـ "شريكة استراتيجية رئيسية" للولايات المتحدة، وهي مكانة تُدرج إسرائيل في قائمة الدول الأوروبية التي يُسمح لمواطنيها زيارة الولايات المتحدة والمكوث فيها لفترة تبلغ حتى 90 يومًا من دون الحاجة إلى تأشيرات مرور.

وتشكل مسألة تأشيرات المرور الممنوحة لمواطني إسرائيل إحدى نقاط الخلاف الحادة بين الكونغرس الأمريكي وإدارة أوباما، التي تعارضها. تعارض الإدارة وبعض المشرّعين البرنامج بادعاء أن التشريع لا يتعامل بشكل لائق مع التمييز الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والعرب الذين يحملون الجنسية الأمريكية والذين يطلبون الدخول إلى حدودها. لا يطالب الاقتراح الجديد حكومة إسرائيل سوى أن "تبذل كل جهد معقول، من دون المخاطرة بأمن دولة إسرائيل، بهدف ضمان توسيع تأشيرات السفر المتبادلة لكافة مواطني الولايات المتحدة"، الأمر الذي سيتيح لإسرائيل إمكانية مواصلة منع دخول العرب والفلسطينيين الأمريكيين. على الرغم من ذلك، كان قد وقع على اقتراح القانون أكثر من 300 عضو كونغرس وسيتم طرحه على طاولة لجنة الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ في شهر أيلول.