نشرت وكالة الأنباء "العهد"، في الأسبوع الماضي، خبرا ورد فيه أن العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، يمكث في مستشفى في الرياض وأن حالته صعبة.

وفق الأنباء فهو يمكث في وحدة العلاج المكثف في مستشفى "الفيصل" في العاصمة السعودية. كما وجاء على لسان مسؤول، لم يتم الكشف عن تفاصيله، أنه بسبب حالة الملك الصعبة، ألغى مسؤولون سعوديون خطة نقله إلى مستشفى في أمريكا لتلقي العلاج.

يعاني العاهل السعودي، ابن الثمانين عاما، من مرض الزهايمر أو الخرف، لذلك يترأس إدارة الحكومة، ولي العهد، محمد بن نايف.

هناك من يدعي أن الأنباء حول مرضه هي بمثابة تخمينات ولكن يدعي آخرون والذين تحدثوا معه أن الأنباء الواردة صحيحة، فهو ينسى وجوه أشخاص كان يعرفهم طوال حياته أو قد ينسى أقوال كان قد ذكرها قبل بضع دقائق، وهذه أعراض تُميّز المرض.

كشف مقربون من الأسرة المالكة في وقت باكر من هذه السنة أن عدد زيارات الملك إلى المستشفى قد ازداد وأنه لم يعد يتجول كما كان في الماضي.