أكدت وسائل إعلام فرنسية أن منفذ اعتداء الدهس المروع في نيس، هو محمد لحويج بوهلال، مواطن المدينة التي تقع منطقة الريفيرا الفرنسية، ويبلغ من العمر 31 عاما، وعنده طفل عمره 3 سنوات. وأفادت سلطات القانون الفرنسية أن بوهلال مجرم، له سوابق جنائية، لكنه لم يخضع لمراقبة المخابرات الفرنسية.

وجاء في التقارير الإعلامية أن منفذ العملية استأجر الشاحنة التي قام بواسطتها دهس المحتفلين بالعيد الوطني لفرنسا، على طول 2 كيلومتر، منذ يومين، وركنها في جنب الشارع لمدة 9 ساعات قبل انطلاقه في قتل البشر. وقال مسؤولون في الشرطة الفرنسية إن الشرطة استوقفته قبل أن سمحت له بالسفر في جادة "برومناد ديزانغليه" حيث احتفل الناس، بعدما ادعى أنه يحمل معه البوظة للمحتفلين.

وأشارت تقارير إلى أن الشرطة الفرنسية أطلقت على الشاحنة خلال دهسها الناس بجنون نحو ال40 طلقة قبل أن يتم إصابة المنفذ وقتله. يذكر أن عملية الدهس التي تمت في منتصف ليلة الخميس- الجمعة، خلّفت مقتل 84 شخصا، 10 منهم أطفال، وإصابة أكثر من 100. وتشير التقارير الإعلامية أن المنفذ من أصول تونسية.