نشرت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن رائد مسالمة، فلسطيني من منطقة طاروسة غرب مدينة دورا؛ نفذ عملية طعن في مدينة تل أبيب راح ضحيتها إسرائيليين وأصيب آخر بجروح خطيرة، قال خلال التحقيق معه إنه أراد أن يموت شهيدا، وأنه أعرب عن ندمه وأسفه على ما فعله.

وأضاف مسالمة أنه عمل لوحده دون توجيهات من أحد، مشددا في التحقيق معه على أنه أراد أن يموت شهيدا، لكن رجال الأمن في المكان لم يقتلوه.

وعلّق المحقق الإسرائيلي على إفادات مسالمة للصحافة الإسرائيلية قائلا "أردنا أن نفهم ماذا دار في ذهن شاب عمره 36 عاما، متزوج وعند 5 أولاد.. حتى أقدم على فِعل ما فَعل. إلا أننا لم نتوصل إلى إجابة مقنعة عن هذه التساؤلات".

وتابع: "الشيء الوحيد الذي قاله هو إنه قدم لكي يقتل يهوديا وأن يترقى شهيدا، وبعدها تأسف على ما فعل، لكن كيف يمكن قبول هذا التأسف؟".