يوم الزفاف هو أحد الأيام الأكثر فرحا في الحياة، ولكن في حالة الزوجين الإسرائيليين، أنات وليئور سولومون، كاد هذا اليوم أن يتحوّل إلى ذكرى حزينة. رأت إحدى المدعوّات والتي كانت حاضرة في الحفل أمس بأنّ الناس لم يأتوا، قرّرت نشر منشور في الفيس بوك ونجحت في تغيير الوضع.

فقدت العروس، أنات سولومون، في السنتَين الماضيتَين والديها. توفي والدها قبل نحو شهر ويبدو أن أقارب العائلة قد ظنّوا أنّ الحفل قد ألغي بسبب الحداد ولم يأتوا. إحدى أقارب العائلة والتي رفضت أن ترى القاعة الفارغة توجّهت لأصدقائها في موقع التواصل الاجتماعي وكتبت: "الآن في قاعة "هرمونيا بغان" يتزوج زوجان، القاعة فارغة - لا يوجد مدعوّون!!... من في المنطقة، سكان الخضيرة، غان يافنيه، يافنيه والبلدات المجاورة.. لا حاجة لهدية، لا حاجة لمال - فقط تعالوا لملء القاعة! للقيام بعمل طيب ولإسعاد العريس والعروس!".

استجاب المتصفّحون لطلبها بأعداد كبيرة ووصل نحو ألفي شخص لإسعاد الزوجين. قالت قريبة العائلة التي نشرت المنشور: "ألتقيت بعمي وسألته "أين الجميع"؟ قال لي: "لم يأتوا". وحينها قلت لنفسي إنّني سأبدأ بالنشر. وهكذا انتقل الأمر من شخص إلى آخر، ووصل أكثر من ألفي شخص. هذا هو شعب إسرائيل في بهائه. بكى العريس والعروس. لتفهم، لقد كانوا تحت المظلّة وحدهم. بعد انتشار القصة، جاء المشاركون وأسعدوهم. لا شيء أفضل من شعب إسرائيل".

وليست هذه هي المرة الأولى التي ينقذ فيها الفيس بوك الموقف. فقد نُشرت في الإعلام الإسرائيلي مؤخرا عدة حالات مشابهة، في إحداها أم لطفلة احتفلت بعيد ميلادها كتبت في صفحة الفيس بوك بأنّ أصدقاء ابنتها في الصف لم يحضروا للحفلة. بعد نشر الكثير من الأهالي للموضوع جاؤوا مع أطفالهم للاحتفال بعيد ميلادها، فرحين ومتزوّدين بالهدايا.