فازت لينور أبرجيل في تشرين الثاني من عام 1998 بلقب ملكة جمال العالم. وُضع تاج لامع على رأسها، لكن أبرجيل ابنة الثامنة عشرة بالكاد كانت تبتسم. السبب من وراء ذلك كان مؤلمًا: تم اغتصابها منذ ستة أسابيع قبل ذلك من قبل وكيل سفريات إسرائيلي أثناء عودتها من عملها كعارضة في إيطاليا.

قررت أبرجيل بعدها بعدة سنوات أن الوقت قد حان لتتكلم عن التجربة الصعبة التي مرت بها آملة أن يساعد ذلك ضحايا الاغتصاب الآخرين. وتجسد ذلك بالفيلم الوثائقي "Brave Miss World"، الذي يرافق أبرجيل خلال عدة سنوات في تجوالها بين إسرائيل والولايات المتحدة وأوروبا وجنوبي أفريقيا حيث تلقي محاضرات وتتحدث مع ضحايا اغتصاب آخرين من بينهم مشاهير كالممثلة الأمريكية جوان كولينز ("مسلسل داينستي") حيث يتحدثون عن التجارب المرعبة التي مروا بها. يوثق الفيلم عملية التمكين الذاتي التي خاضتها أبرجيل ويصف كيف اكتشفت وطورت نفسها كناشطة. يعرض أيضًا علاقتها مع أمها وقصة زواجها ومراحل تديّنها.

 عرض ترويجي للفيلم (تريلر)

تقول أبرجيل (33) في مقابلة قبل عرض الفيلم في إسرائيل عن الاغتصاب الذي تعرضت له: "أنصح بالتحدث عن ذلك حتى لو في سن الثمانين، لأننا إن لم نفعل ذلك سيصبح الأمر مرضًا ويتفاقم مع الوقت. كأنك تعانين من الاغتصاب في البداية وهو مؤلم، لكنه يتحوّل إلى جرح مفتوح يلتئم".

لينور أبرجيل (FLASH 90)

لينور أبرجيل (FLASH 90)

تتطرق أيضًا إلى تجربة لقائها بنساء من دول مختلفة حول العالم مررن بتجربة مشابهة فتقول: "جعلني التواصل مع النساء أشعر أنني أقوى وأنني لست وحيدة. المرأة هي مرأة أينما كانت، مظهرها أو لباسها لا يشكلان فرقًا، لذا فالألم واحد. اكتشفت البراءة لدى جميعهن".

فاجأت أبرجيل الجميع قبل عدة سنوات، بعد أن عملت كعارضة وظهرت في حالات كثيرة وهي عارية وتزوجت من لاعب كرة سلة ليس يهوديًا، وعندما قررت التديّن. عندما سُئلت إن كانت هذه موجة عابرة بحياتها قالت: "أشعر أنني فزت، الدين يجعلني أشعر بشكل أفضل، فهمت أن هذا هو طريقي". ترتدي اليوم ثيابًا متواضعة وتغطي رأسها.

لينور أبرجيل (FLASH 90)

لينور أبرجيل (FLASH 90)

أحد أسباب المقابلة كان أن الشخص الذي اغتصب أبرجيل سيُطلق سراحه  قريبًا بعد 16 عامًا من السجن. تقول العارضة سابقًا والتي تعمل كمحامية الآن أنها ليست خائفة: " إطلاق سراحه لا يعنيني، هنالك الكثير من الأشخاص في الشارع لذا لا أشعر بالخوف. أعتقد أن بعد 16 عامًا من السجن هو من سيخاف من الاقتراب مني لأن ذلك سيعيده إلى السجن. لقد تحررت منه منذ زمن طويل ولن أتيح له أن يستعبدني إلى الأبد".