هل يمكن أن يكون القتل مبررًا؟ كيف يتعيّن على المحكمة التطرق إلى شخص عانى من الاغتصاب والتعذيب طوال سنوات، حتى قرر أن يقتل من يغتصبه؟

تطرقت المحكمة في إسرائيل اليوم إلى هذه القضية التي تبحث في ملف يوناتان هيلو، شاب إسرائيلي من أصل أثيوبي والمتهم بارتكاب جريمة قتل. قبل سنة تمت، محاكمة هيلو بارتكاب جريمة قتل، وحكم عليه بالسجن لمدة عشرين عامًا. هناك صدمة كبيرة في إسرائيل من الحكم على شخص كل ذنبه أنه قتل شخصا كان قد هاجمه.

ليس هناك جدل حول الحقائق في القضية. وقع يوناتان هيلو ضحية اغتصاب وتعذيب. كان يواجه الاغتصاب من قبل يارون إيالين، من أصل أثيوبي أيضا، وهو شخص معروف في الحي الذي يعاني من ضائقة، على أنه من المجدي الابتعاد عنه.

يتضمن الماضي الجنائي لإيالين، البالغ من العمر  24 عامًا على الحكم عليه بسبب تهديد واغتصاب طفلة عمرها 12 عامًا. ادعى محامي هيلو أن القتيل كان معروفا بصفته "سفاح الحي".

يهود أثيوبيا (Yossi Zeliger/Flash90)

يهود أثيوبيا (Yossi Zeliger/Flash90)

 

في الحقيقة، كان يسكن يوناتان هيلو لدى أخته وتعلم في مدرسة داخلية لأن والديه لم يكونا قادرين على تربيته هو وأخوته. لقد قال في مقابلة لموقع إسرائيلي عن الحي الذي ترعرع به: "في الحي الذي ترعرعت به، كنت طفلا هادئا، ومنعزلا. لم أكن على صلة بمجموعات في الحي الخاص بنا والتي كانت تتصرف بعنف. هذا حي عنيف جدًا".

في ذلك المساء، قبل أربع سنوات ونصف، وصل هيلو ابن الثالثة والعشرين حينها، برفقة صديقه إلى مركز تجاري في الحي، وهناك التقى بإيالين، الذي اغتصبه عدة مرات قبل ذلك. في حديث دار بينهما، طلب إيالين من هيلو أن يدفع له ألف شاقل، "حتى يوم غد أو اليوم الذي يليه"، وإلا "سيُضرب". وفق أقوال هيلو، حدثت حالات شبيهة في الأسابيع التي سبقت القتل.

في مرحلة ما، ابتعد الاثنان إلى ملعب فارغ. وعندما استدار إيالين للتبوّل، قام هيلو بخنقه وضربه على رأسه بواسطة حجر. بعد أن سقط إيالين، قام هيلو بجره نحو 35 مترًا، حتى حاوية القمامة، وهناك تابع ضربه على رأسه بواسطة حجارة وجدها. بعد ذلك عاد إلى منزله، غسل ملابسه، وذهب للنوم. في اليوم التالي، سلم نفسه للشرطة.

وكما ورد سابقا، حُكم على يوناتان لارتكابه جريمة القتل لمدة 20 عامًا بالسجن. وافق قضاة المحكمة المركزية في اللد والنيابة العامة على أن هيلو هو ضحية، غير أنه جاء في قرار الحكم "هناك طرق قانونية لمواجهة أعمال كهذه ويُحظر منح شرعية لقتل الآخر".

قامت حملة دعائية إعلامية واسعة في إسرائيل بتغطية الاستئناف للمحكمة ضد قرار الحكم على هيلو. من بين أمور أخرى، نُشر بيان رسمي وعليها توقيع 48 عضو كنيست، كبار القضاة، رجال أكاديميين، ونشطاء من أجل حقوق النساء، والذين طالبوا بإطلاق سراح هيلو والذي كل ذنبه أنه قتل شخص اغتصبه وعذبه.

خلال النقاش اليوم، تظاهر مئات آلاف الأشخاص خارج المحكمة وطالبوا بإطلاق سراحه. قالت منظمة المظاهرة: "وصلنا إلى هنا تعبيرًا عن دعمنا ليوناتان هيلو. فهو شاب وقع ضحية تعذيب جنسي وابتزاز مادي واضطر لحظة قبل اغتصابه للمرة الثالثة إلى اتخاذ قرار إذا كان سيحافظ على جسده ونفسه. نحن هنا لدعمه وللقول إننا لا نوافق على قرار المحكمة اللوائية. نطالب بإطلاق سراح يوناتان".

ولكن لم توافق المحكمة على مطالب المُتظاهرين. "ليس الحديث هنا عن دفاع عن النفس"، قال القاضي لمحامي هيلو في نقاش مغلق اليوم، وأضاف: "في الوقت الذي كان المتوفى ملقيًّا على الأرض، قام هيلو بضربه على رأسه. إن الخوف من المغتصب لا يكفي لتبرير الادعاء القانوني لوجود حالة الدفاع عن النفس. أدى ذلك إلى التخفيف من العقاب ولذلك أصدرت المحكمة اللوائية عقابا مخففا لمدة 20 عامًا بدلا من السجن المؤبد"