كانت نوايا هذه الحملة حسنة: تحذير الشباب الإسرائيليين من الوقوع بين أيدي المنحرفين جنسيًا، المختبئين وراء هويات مجهولة على شبكة الإنترنت. لكن هنالك من يعتقد أن مكافحة هذه الظاهرة الاجتماعية، يُخطئ بحق ظواهر أخرى، وهذه عنصرية.

كجزء من حملة وزارة الأمن الداخلية في إسرائيل، التي تحذر من خطر تصفح القاصرين غير الآمن في الإنترنت، تم عرض رسم كاريكاتور يظهر فتاة صغيرة تراسل رجلًا أصلعًا، سمينًا، بالغًا كثيف الحواجب، ذا أسنان مفقودة، منتحلًا شخصية شاب يبلغ 16 عامًا.

تقول الفتاة: " شكرًا على الإطراء، ما رأيك أن نلتقي. كم عمرك؟" ، وهو يجيب لها: " أبلغ 16 عامًا، ماهي برامجك لهذه الليلة". يمكن للقارئ أن يتصور نهاية مريرة لحدث كهذا: ستظن الفتاة أنها ستلتقي بشاب من جيلها ولكنها ستكتشف أنها وقعت ضحية لغش رجل خطير.

" شكرًا على الإطراء، ما رأيك أن نلتقي. كم عمرك؟"  " أبلغ 16 عامًا، ماهي برامجك لهذه الليلة؟"

" شكرًا على الإطراء، ما رأيك أن نلتقي. كم عمرك؟" " أبلغ 16 عامًا، ماهي برامجك لهذه الليلة؟"

استنتج متصفحو الفيس بوك أن مواصفات الرجل لم  تكن محض صدفة. إن شكله يطابق تمامًا شكل الإسرائيليين القادمين من دول الإسلام، كالمغرب، العراق، اليمن وإيران. وبالمقابل، فإن مظهر الفتاة الساذجة، صاحبة العينين الزرقاوين، هو مظهر أوروبي دون شك.

ويأتي هذا إلى جانب الحقيقة أن المنحرفين جنسيًا  يتواجدون في كل العالم من جميع الطوائف والديانات، فالانحراف الجنسي لا يميّز طائفة عن دونها. الكثير من المولعين بالأطفال ("البيدوفيليا")، بل ربما معظمهم، كانوا من أصل أوروبي.

"إن تمثيل رجل بهيئة شرقية كمجرم يعتبر تحريضًا ضد فئة كاملة ويؤكد أن المؤسسين ما زالوا يحافظون ويفجرون آراء عنصرية ضد الشرقيين"

اعترض متصفح ساخرًا: "من الواضح أن كل المولعين بالأطفال هم شرقيون سمينون وصلعان يرتدون ملابس ضيقة. وتنقصهم الأسنان، بالتأكيد. وهذه حملة حكومية، سيداتي وسادتي". أضاف متصفح آخر: "إنها حملة عنصرية، كان بإمكانهم اختيار تمثيل محايد".

قالت عيدن أفيداني، الناشطة في مكافحة العنصرية في إسرائيل للموقع الإسرائيلي واي نت "إن تمثيل رجل بهيئة شرقية كمجرم يعتبر تحريضًا ضد فئة كاملة ويؤكد أن المؤسسين ما زالوا يحافظون ويفجرون آراء عنصرية ضد الشرقيين".

لكن لا يشاركها الجميع بالرأي بأنها حملة عنصرية. قال متصفح آخر: "ليس كل توضيح مصادف كهذا هو عنصري"، وقال آخر: " ليس هنالك أي أهمية للأصل العرقي للشخصية".

قال يوسي ألفي، وهو ممثل إسرائيلية المولود في العراق، لصحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم: "كل هذه الضجة لا أساس لها من الصحة". يمكن للرجل في الرسمة أن يكون إيطاليًا، يونانيًا أو أمريكيًا، وهو قبيح ومقزز- لكن دون أية مميّزات عرقية. لقد وصلت الحساسية تجاه هذه  المواضيع لمستوى صعب". وعندما سُئل عن الآراء المسبقة في إسرائيل، أجاب: "بالطبع أنها موجودة، فعندما نرى من هو شديد البياض فهو بالتأكيد أكثر صدقًا، وهذا مأزق كبير".