قبل حلول نهاية الأسبوع بقليل، تُصدر الأحزاب مقاطع دعائية جديدة تهدف إلى تسلية المشاهدين وإيصال المغزى واضحا وقاطعا. قرر حزب الليكود أن يغمز لحملة "الروضة" التي حذفتها الرقابة بسبب تجاوز قانون الانتخابات من خلال تصوير الأطفال.

يمكن أن نرى في المقطع رئيس الحكومة نتنياهو يدق على باب والدين بهدف العمل عندهم كحاضن. "هل ستحافظ لنا على أولادنا؟" يسأله الوالدان، ويجيب: "إما أنا أو تسيبي أو بوجي" (يقصد مرشحي حزب العمل). يتحفظ الولدان فورا ويوضحان: "بوجي، سيضطر أطفالنا للحفاظ عليه، وتسيبي- حتى نعود- ستكون قد انتقلت إلى الجيران". في نهاية المقطع، يشاهد نتنياهو مقطع "الروضة" المحذوف، يأكل الذرة ويضحك. أما الوالدان اللذان يعودان للبيت ويقولان له "سلام"، فيجيبهما "ليس بأي ثمن".

شاهدوا مقطع الفيديو الذي حذف لأنه تم تصوير الأطفال فيه:

شاهِدوا المقطع الجديد: