أكد سفيان أبو زايدة، المقرب من القيادي المفصول من حركة "فتح" محمد دحلان، أن الأخير أجرى لقاء مطولا، في نهاية الأسبوع، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، وأن أهم القضايا التي تم نقاشها هي "قضية معبر رفح وما يعانيه أهلنا في القطاع الحبيب نتيجة اغلاقه شبه الدائم".

وقال متابعون في إسرائيل إن دحلان يواصل نشاطه "الديبلوماسي" تحضيرا لليوم التالي لسلطة ابو مازن، إذ يطمح دحلان إلى تولي السلطة خلفا للرئيس محمود عباس، طارحا نفسه بديلا للمسار الذي يقوده عباس وداعموه في السلطة. وثمة من يعدّون دحلان الخصم الأقوى لرئيس السلطة.

وقد أثبت الرئيس عباس بنفسه أنه يأخذ "تهديد" دحلان على محمل الجد في عدة مواقف هاجم فيها دحلان وأزلامه في حركة فتح.

يذكر أن تقارير إعلامية تحدثت عن لقاء مفاجئ بين محمد دحلان ووزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، والذي جرى سريًّا في باريس. وقد نفى كلا الطرفين حدوث لقاء كهذا.
وفي سياق متصل، نفت حركة فتح وحركة حماس أخبارا تتحدث عن لقاء مرتقب بين الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل في تركيا.