قتل 12 شخصا واصيب 30 اخرون في اعمال عنف وقعت اليوم الاحد في مصر في الذكرى الرابعة لاندلاع ثورة العام 2011 التي اطاحت بحسني مبارك، بحسب وسائل الاعلام الرسمية.

وقالت صحيفة الاهرام على موقعها الالكتروني، نقلا عن غرفة الازمات بوزارة الصحة ان "12 شخصا قتلوا واصيب 30" في اعمال العنف التي شهدتها عدة مناطق في مصر.

وكانت حصيلة سابقة اشارت إلى مقتل ثلاثة متظاهرين بينهم اثنان في حي المطرية بشمال القاهرة، لكن الحصيلة الجديدة لا توضح على وجه الدقة مكان سقوط القتلى او هوياتهم.

وفي وسط القاهرة، فرقت الشرطة بالغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش تظاهرة لنشطاء غير اسلاميين امام وفي محيط نقابة الصحافيين.

وكان مئات من المتظاهرين المعارضين للسلطة ومعظمهم من الشباب صغيري السن يهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام" و"الداخلية بلطجية" وعددا اخر من الهتافات المعارضة للجيش والشرطة وجماعة الاخوان المسلمين قبل ان يهاجمهم متظاهرون مؤيدون للسلطة بالحجارة.

وتبع ذلك اطلاق مدرعات للامن المركزي (قوات مكافحة الشغب) لقنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش على المتظاهرين المعارضين الذين تفرقوا في الشوارع الجانبية.

والقى رجال بزي مدني القبض على عدد من المتظاهرين الذين كان يتم وضعهم في باصات صغيرة